عاجل

الخارجية السعودية: ما نسبته وسائل إعلام للجبير بشأن سوريا غير دقيق

تقرأ الآن:

الخارجية السعودية: ما نسبته وسائل إعلام للجبير بشأن سوريا غير دقيق

حجم النص Aa Aa

أوضح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الإعلام لوزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير.وأكد المصدر على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان ( جنيف 1 ) وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسوريا لا مكان فيه لبشار الأسد.كما أكد المصدر دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة.​


هذا ونقلت عدة وسائل إعلام عربية ودولية تسريبات قيل أنها لرسالة سلمها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لرئيس الهيئة العليا للمعارضة السورية رياض حجاب وأشار فيها إلى ضرورة البحث عن رؤية جديدة للمعارضة السورية ، مستبعدا رحيل الرئيس بشار الأسد في الوقت الحالي.
وأضافت الرسالة أنه يجب البحث في “مدة بقاء الأسد في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة.”

وذكر موقع “الجسر” السوري أن الرسالة أشارت إلى أن “الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد في بداية المرحة الانتقالية، وأنه يجب أن تخرج المعارضة السورية برؤية جديدة تتماشى مع الوقائع على الأرض والوضع الدولي الجديد. “

وأضاف الموقع أن الجبير حذر من أنه في حال عدم وجود تلك الرؤية الجديدة فإن ذلك قد يدفع الدول العظمى عن البحل عن بدائل للحل خارج المعارضة السورية.

وكانت وكالة الأنباء السعودية قد أشارت في بيان صدر بعد اجتماع الجبير بالحجاب في جنيف في الثالث من آب/ أغسطس الجاري أن المملكة السعودية أكدت على الموقف “الداعم والمؤيد للشعب السوري، مؤكدة استعداداها لتقديم كل ما في شأنه تسهيل مهام الهئية العليا للقيام بدورها على الوجه المطلوب.والعمل على إعادة تفعيل دورها وتوسيع نطاقها، لتوحيد الجهود”.


ورأت بعض المواقع العربية المؤيدة للنظام السوري أن تصريحات وزير الخارجية السعودي – إن صحت- فتعتبر تغيرا في الموقف السعودي تجاه مستقبل الرئيس السوري، وذلك بعد مواقف مشابهة أعلنت عنها واشنطن وباريس.