عاجل

تقرأ الآن:

الأميرة ديانا سألت كاهنا مسيحيا هل يجوز زواجها بصديقها المسلم قبل وفاتها


المملكة المتحدة

الأميرة ديانا سألت كاهنا مسيحيا هل يجوز زواجها بصديقها المسلم قبل وفاتها

كشف كاهن بريطاني أن الأميرة ديانا قد سألته قبل وفاتها إن كان بإمكانها الزواج بصديقها المسلم عماد الفايد، في كشف يظهر مجددا قبل أيام من إحياء الذكرى العشرين لوفاتها.

ديانا كانت قد تحدثت إلى الأب فرانك جيلي قبل فترة قصيرة من وفاتها وعماد الفايد بحادث سيارة وقع في نفق بالعاصمة الفرنسية باريس في الـ31 من آب/ أغسطس من العام 1997.

وجيلي كاهن أنجيليكي في كنيسة “سانت ماري أبوتس” في كنسينتغون، غرب لندن، الواقعة على مقربة من منزل الأميرة الراحلة في قصر كنسينغتون.

“كانت ترغب أن تعرف إن كان من الممكن لشخصين من ديانتين مختلفتين الزواج ببعضهما. فأخبرتها أن الأمر ممكن”. قال جيلي إلى صحيفة صنداي إكسبريس .

“عندما كنت أتحدث لها رن الهاتف، ويبدو أن دودي (عماد الفايد) كان على الخط. عيناها كانتا تتوهجان. وقبل مغادرتها سألتني إن كان بإمكاني أن أعقد مراسم الزواج… لقد كان حبها ظاهرا”.

وعادت الأميرة واتصلت بالكاهن عندما كانت في يخت بالبحر المتوسط مع عماد الفايد لتسأله إن كان لديه أخبار جيدة، وطلبت منه أن يلتقيها في قصر كنسينغتون بعد العطلة، لكن القدر كان أسرع في اختطاف الأميرة وحبيبها المسلم.

“أنا واثق لو أن ديانا و دودي لم يقتلا، لكانا تزوجا“، أضاف الكاهن المولود في إيطاليا، مشيرا إلى أن الزواج لو تم كان سيشكل “توترا كبيرا” في كنيسة إنكلترا.

الأب المسيحي قال إن الأميرة كانت متشوقة لتعرف رأيه حول حياة المسلمين، على وجه الخصوص التعامل مع المرأة في المجتمعات الإسلامية.

وأضاف الكاهن بأن ديانا عبرت عن اندهاشها من الاحترام الذي كانت تحظى به من قبل عماد الفايد، وكانت متأكدة أنه سيقدم لها الحب والحماية، بحسب الكاهن.

يشار إلى أن فرانك جيلي ترعرع في روما، ودرس علم اللاهوت والدراسات الإسلامية، وقال إنه سيقيم قداس في وقت لاحق هذا الشهر، داعيا الناس أن يصلوا لراحة نفس ديانا وعماد وكذلك لابني ديانا الأميرين وليم وهاري.

وديانا هي الزوجة الأولى لولي العهد البريطاني تشارلز، توفيت عن عمر 36 عاما في باريس يوم 31 أغسطس آب 1997 بعد أن تحطمت سيارة ليموزين كانت تقلها وعشيقها دودي الفايد في نفق أثناء محاولتها الهروب من مصورين كانوا يطاردونهما بدراجات نارية.

للمزيد اقرأ: الأميرة ديانا قتلت حتى لا تتزوج مسلما