عاجل

تقرأ الآن:

روبوتات تحت الماء أكثر براعة


علوم وتكنولوجيا

روبوتات تحت الماء أكثر براعة

“تنفيذ مهام تحت الماء مخاطرة كبيرة جدا للغواصين أو عميقة جدا، الباحثون لديهم مركبة تعمل عن بعد أكثر ذكاء، كما توضح هذه الاختبارات في مرسيليا”.

سفينة الأبحاث “جانوس/Janus” ، تحمل جوهرة من التقنية: منصة روبوتية مقاومة للضغط ومربوطة بالسفينة بواسطة سلك طويل جدا.
جهاز غالبا ما يستخدم لمراقبة قاع البحر أو للتعامل مع الأشياء بداخله.

“من الصعب على البشر الغوص في أعماق كبيرة. تجاوز ال 700 أمر مستحيل وبحاجة الى روبوت. نستخدمه في ظروف كهذه، لعمليات تتطلب الذهاب لاعماق البحار “، يقول بيتر فايس، مهندس روبوتات واتمتة في كوميكس

في اطار مشروع بحث أوربي اطلق عليه اسم” DexROV“، تم تجهيزهذه السفينة بمركبة تحت الماء تُشغل عن بعد مزودة بآلتي تصوير، على غرار العين البشرية، تقدم رؤية مجسمة، مزودة بثلاثة “أصاب“، ما يجعل منها أكثر حذاقة من المركبة النمطية التي تدار باصبعين.

“هناك مجال للتقدم ف التعامل مع الأشياء. من جهة أخرى، نعمل أيضاً للسيطرة على هذا النوع من المنصات الروبوتية عبر الأقمار الصناعية من مركز التحكم الذي يمكن وضعه بأي مكان في العالم “، يقول جيريمي كانسيه منسق المشروع ، ومسؤول قسم البحوث والتطبيقات والتقنيات الفضائية في خدمات التطبيقات الفضائية

القيادة من على الأرض ستكون انطلاقة لأنه حتى الآن كل الروبوتات تحت الماء يتم التحكم فيها من القوارب.
في اطار هذا الاختبار، هذا القارب في البحر الأبيض المتوسط يتواصل مع مركز التحكم في بلجيكا.

الواقع الافتراضي

بسبب تأخير في الاتصالات، توجيه الروبوت في الوقت الحقيقي أمر مستحيل. هؤلاء المهندسون يقومون بمهام من خلال محاكاة الواقع الافتراضي الذي سُيرسل من بعد إلى المركبة التي تُدار لتتصرف على هذا النحو في قاع البحر.

خافيير مارتينيز غونزاليز، باحث في الواقع الافتراضي، خدمات تطبيقات الفضائية

“ فصلنا ما يقوم به الروبوت، وما يقوم به مركز التحكم. في مركز التحكم، كل شيء سيكون مستمراً وفي الوقت الحقيقي. ثم سنستخدم وحدة ذكية للنظر لما يحدث بمركز التحكم، وإرسال المعلومات إلى
الروبوت تلقائيا، تنفيذ هذه المهام سيكون ذاتياً دون الحاجة إلى توجيه مستمر من قبلنا. “

لجعل حركات الروبوت أكثر حذاقة، فريق هذا المشروع البحثي الأوروبي يستخدم نظام الهيكل الخارجي الذي يسمح للمشغل ان يدرك عودة قوة ووزن ومقاومة الاجسام التي يتم التعامل معها في الواقع الافتراضي.

“سنقوم بمراقبة نموذج كهذا في الواقع الافتراضي من شأنه ان ينجز المهمة، وسنقوم بفصل تحركات هذا النموذج لإعادة بناءها من قبل الروبوت عن بعد. هذا سيسمح القيام بعمليات بتاخير طويل“، يقول بيير ليتير، مهندس روبوتات في الشركة ذاتها.

هذه التقنية يمكن أن تساعد على توجيه المركبات الذاتية بأمان ودقة، في أعماق المحيط، وأيضا على الأرض في عمليات حركة الروبوتات فيها دقيقة جداً.

يمكن أن نتصور هذا النوع من التكنولوجيا على منصات متحركة على الأرض، بأذرع مناورة. يمكن أن نفكر بأماكن كفوكوشيما أو باخرى قد تشكل خطراً كبيراًعلى الانسان إذا توجه اليها، لكن هناك حاجة للتدخل فيها. في هذه الحالات أيضا، هذا النوع من المنصات يمكن أن تكون مفيدة جدا“، يقول جيريمي غانسيه، مدير مشروع“DexRO”

حالياً، يعمل الباحثون على اختبار المكونات التي تشكل نظام المركبة التي تدار عن بعد قبل توجيهها إلى محاكاة شاملة في البحر الأبيض المتوسط، على عمق 1300 متر.

_ دوني لوكتيه بمشاركة رجاء التميمي_

اختيار المحرر

المقال المقبل
الإمارات العربية المتحدة ترنو إلى استكشاف المريخ

علوم وتكنولوجيا

الإمارات العربية المتحدة ترنو إلى استكشاف المريخ