عاجل

تقرأ الآن:

العاهل الأردني يصل رام الله في ظل أجواء من التوتر مع إسرائيل


الضفة الغربية

العاهل الأردني يصل رام الله في ظل أجواء من التوتر مع إسرائيل

بدأ الملك عبد الله الثاني العاهل الأردني الاثنين زيارة هي الأولي له منذ خمس سنوات إلى رام الله بالضفة الغربية، حيث يلتقى مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ووصل العاهل الأردني ظهرا إلى رام الله حيث كان الرئيس محمود عباس في استقباله لدى نزوله من المروحية التي كان يستقلها.

وتعتبر تلك الزيارة الأولى للملك عبد الله الثاني إلى رام الله منذ زيارة قصيرة قام بها في ديسمبر 2012، ومنذ ذلك التاريخ لم يلتقى الملك عبد الله الثاني بالرئيس الفلسطيني محمود عباس إلا في العاصمة الأردنية عمان.

وتأتي زيارة عبد الله الثاني إلى الضفة الغربية وسط توتر دبلوماسي كبير بين عمان وتل أبيب إثر مقتل أردنيين اثنين على يد حارس أمن بالسفارة الإسرائيلية بعمان في 23 يونيو الماضي واستقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو له لدى عودته إلى بلاده استقبال الأبطال، وهو ما أثار تنديد رسمي من قبل الأردن.

ولم تجدي التلميحات الإسرائيلية عن نية السلطات في التحقيق في ملابسات حادث السفارة نفعا في تهدئة الغضب الأردني.

وحول تلك الزيارة، يقول المحلل الفلسطيني ماجد سليمان إن التواجد الأردني إلى جوار الفلسطينيين في هذا التوقيت إنما جاء للتذكير بدور الأردن كمسؤول عن إدارة المسجد الأقصى ولمشاركة الشعب الفلسطيني “أفراحه بالانتصار في موقعة” الاقصى بعد تراجع تل أبيب عن إجراءاتها الأمنية التي اتخذتها في محيط المسجد في 14 يوليو الماضي.

ويري استاذ العلوم السياسية الفلسطيني سمير عواد أن “ الزيارة تحمل أيضا رسالة مفادها أن الأردن يريد المساهمة في إخراج الرئيس عباس من عزلته“، حيث أن عباس لا يستطيع حاليا الخروج من الضفة الغربية بعد قراره تجميد التنسيق الأمني مع إسرائيل في 21 يوليو الماضي.

للمزيد:

اسرائيل تفتح تحقيقا في حادث اطلاق النار بسفارتها بالاردن

مظاهرات في الاردن للمطالبة باغلاق السفارة الاسرائيلية