عاجل

تقرأ الآن:

قصور البايات في تونس "إرث منسي"


تونس

قصور البايات في تونس "إرث منسي"

أورد موقع “عين الشرق الأوسط” (ميدل إيست آي) أن أهم قصور البايات وبيوتهم في تونس تبقى مجهولة.

ونشرت على الموقع صور لأمثلة من الهندسة المعمارية الرائعة لمبان شيدت في ظل حكم البايات الذين حكموا تونس منذ 1613 تقريبا إلى غاية إعلان الجمهورية في البلاد بعيد الاستقلال في 1957.

وجاء في مقال على الموقع أن إرث البايات يمكن أن يعطي دفعا إلى قطاع السياحة الذي تراجع منذ الثورة في 2011 وكذلك إثر اعتداءات 2015، فعديد قصور البايات ما زالت مهجورة ومتداعية للسقوط مثل قصر دار الباي في حمام الأنف، فيما قصور أخرى تعود ملكيتها إلى أفراد، وقصور أخرى تعود ملكيتها إلى الدولة، بعضها تحول إلى متاحف مثل متحف باردو، والبعض الآخر استغلت لأغراض أكاديمية مثل بيت الحكمة، والبعض الآخر يتعذر على الجمهور دخولها.

ورغم أهمية دور المعهد الوطني للتراث في حماية التراث التونسي والمحافظة عليه وتعزيز الدراسات بشأنه، يرى مختصون في ترميم المباني التاريخية أنه لم يتم في تونس حماية الموروث المعماري العائد للبايات والنهوض به (ربما بسبب ارتفاع الكلفة)، وأنه لو خسر التونسيون ذلك الإرث المعماري، المتأثر ببئته المحلية والأندلسية والعثمانية، فإنهم سيخسرون فصولا هامة من تاريخهم.

المزيد عن: