عاجل

تقرأ الآن:

هل ينوي مؤسس فيسبوك الترشح لرئاسة الولايات المتحدة؟


الولايات المتحدة الأمريكية

هل ينوي مؤسس فيسبوك الترشح لرئاسة الولايات المتحدة؟

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي و الصحافة الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية شائعات حول احتمال ترشح مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك للانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة في 2020.

وبالرغم من نفى زوكربيرغ لتلك الإشاعات، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي لم تستطع التوقف عن الحديث عن هذا الأمر.

التساؤلات بشأن نوايا زوكربيرغ لم تأت من فراغ ولها ما يبررها. فالملياردير الشاب قام مؤخرا بتعيين أحد أكبر مستشارين الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وأحد منسقى حملة هيلاري كلينتون لرئاسيات عام 2016، وهو جويل بينينسون مستشارا له.

ويقول زوكربيرغ أن تعيين بينينسون جاء لصالح مؤسسة “مبادرة شان زوكربيرغ الخيرية” والتي أسسها زوكربيرغ في ديسمبر 2015 مع زوجته شان بعد ميلاد ابنيهما ماكس، بهدف العمل على تطوير الكفاءات وتشجيع تكافؤ الفرص في التوظيف.

ولم يكن بينينسون الوحيد من مستشاري أوباما الذي تم تعيينه في “مبادرة شان زوكربيرغ “، ففي يناير الماضي، تم اختيار مدير حملة أوباما لرئاسيات 2008 ديفيد بلوف كرئيس للسياسات في المؤسسة الخيرية.

كما وقع الاختيار على مسؤول سابق في حملة جورج بوش الابن وسيناتور سابق في مجلس الشيوخ لتقلد مناصب إدارية في “مبادرة شان زوكربيرغ “.

وبالإضافة إلى تلك التعيينات التي شملت عدة شخصيات سياسية، جاء إعلان زوكربيرغ عن نيته القيام بجولة في 30 ولاية أمريكية لم يزرها من قبل، واضعا من تلك الرحلة “تحديا شخصيا له لعام 2017”.

وعن هذا “التحدي” يقول مؤسس فيسبوك إنه يريد التحدث مع الناس في أرجاء مختلفة من الولايات المتحدة، وهو ما اعتبره البعض كبداية حملة انتخابية.

من جانبه، أكد الملياردير الشاب مجددا من خلال صفحته على الفيسبوك عدم نيته الترشح للرئاسة في الولايات المتحدة قائلا: “ يتسائل البعض حول ما إذا كانت الجولة تعني أنني أنوي الترشح للرئاسة. هذا غير صحيح”.

وبالرغم من النفي القاطع الذي أعلنه زوكربيرغ، إلا أن ذلك لم يمنع أحد مراكز استطلاعات الرأي من الكشف عن أن مؤسس فيسبوك يمكنه أن ينافس بقوة دونالد ترامب ويحصل كل منهما على 40 % في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.