عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل ماضيةٌ في بناء جدار حول غزة وتحذر "حماس" من عرقلة العمل


غزة

إسرائيل ماضيةٌ في بناء جدار حول غزة وتحذر "حماس" من عرقلة العمل

تسعى اسرائيل إلى تسريع بناء جدار في عمق الأرض على طول حدودها مع قطاع غزة، في مشروع يفترض أن ينجز خلال عامين، وتقول إنه لمنع تسلل مجموعات مسلحة عبر الأنفاق إلى أراضيها.

وأشارت إسرائيل إلى أنها وضعت خرائط لمرابض للمسلحين المخبأة أسفل مواقع مدنية في القطاع، مهددة بأن تكون تلك المواضع “هدفا” في أي حرب جديدة.

وحذرت الدولة العبرية قادة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في غزة من محاولة إحباط إنشائها للجدار الحدودي.


ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية معلومات جديدة كشف عنها الجيش يوم الخميس عن المشروع الذي يتكلف 1.1 مليار دولار والمقرر أن يكتمل خلال عامين.

ونشر الجيش كذلك صورا التقطت من الجو وإحداثيات لمبنيين في غزة قالت إن حماس تستخدمهما لإخفاء شبكة أنفاق. وقال إن أحدهما منزل لأسرة أحد أعضاء حركة حماس ويربطه ممر سري بمسجد.



قائد المنطقة الجنوبية بالجيش الإسرائيلي، ميجر جنرال إيال زامير، قال في تصريحات لصحفيين أجانب “هذان الهدفان فيما يخصني من الأهداف العسكرية المشروعة وفي حال اندلاع حرب جديدة سيكون من بداخلهما يعرض نفسه وأسرته للخطر وستقع المسؤولية (عن سلامتهم) على عاتق حماس”.

ماهي طبيعة الجدار الإسرائيلي؟

وزير الإنشاء يوآف غالانت قال إن الجدار سيحفر في الأراضي الإسرائيلية بموازاة السياج الأمني الذي يغلق قطاع غزة في الشمال والشرق بامتداد يبلغ 64 كيلومترا.

وقال غالانت إن “وقوع المشروع على أرضنا السيادية يسقط أي تبرير لهجمات ضدّ الذين يعملون فيه”.

يشار إلى أن الجدار سيبنى من صفائح إسمنتية وأجهزة لاقطة.

حماس تعتبر التصريحات الإسرائيلية فبركات

ووصف فوزي برهوم المتحدث باسم حماس التصريحات الإسرائيلية بأنها “مجرد أكاذيب وفبركات إسرائيلية تهدف إلى تشويه سمعة المقاومة الفلسطينية وتبرير القتل الجماعي لآلاف المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة”.

إسرائيل تريد إغلاق البر والبحر بوجه مواطني غزة

وسائل إعلام إسرائيلية أفادت الخميس أن الجيش الإسرائيلي يعتزم كذلك إنشاء جدار تحت الماء في البحر المتوسط لمنع التسلل من غزة عن طريق البحر.

واكتشفت اسرائيل وهدمت حوالى ثلاثين نفقا في صيف 2014 خلال الحرب الأخيرة التي شنتها ضد قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ 2007، ويخضع لحصار اسرائيلي.