عاجل

توصيل وجبات طعام منزلي لكلاب في القاهرة

تقرأ الآن:

توصيل وجبات طعام منزلي لكلاب في القاهرة

حجم النص Aa Aa

لأن المصري عمر ثروت لديه كلب كان يعاني لتوفير الطعام الخاص به، لاسيما بعد تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار، فقد فكر وأقام مشروعا صغيرا لتوفير الطعام للكلاب وتوصيله لبيوت أصحابها الراغبين في ذلك بأنحاء القاهرة.
ومشروع ثروت، الذي يعرف نفسه بأنه كاتب سياسي، يهدف، رغم صغره، لمكافحة الارتفاع الكبير في أسعار طعام الكلاب المستورد من الخارج والذي شهد زيادة هائلة في أعقاب تحرير سعر صرف الجنيه أواخر العام الماضي.

ولم يتسبب تحرير سعر صرف الجنيه، الذي رافقه نقص في العملات الصعبة وزيادة الرسوم الجمركية المفروضة على مئات السلع والمنتجات، في رفع الأسعار فقط لكنه أدى أيضا إلى انخفاض جودة السلع والمنتجات المستوردة. ودون توفر بديل محلي فإن من يربون كلابا يناضلون لإيجاد طعام آمن وبسعر مقبول لحيواناتهم الأليفة.
وقال عمر ثروت وهو جالس في مطبخ مشروعه “النهارده بأحاول إن أنا أوفر على مربي الكلب إن هو يطبخ في بيته. واحد مثلا بيشتغل، واحدة بتشتغل، ما عندهوش وقت. فعشان كمان أوفر عليه أكثر فبأوصل له لحد بيته الأكل بتاع الكلب. أنا بأروح (منطقة) 6 أكتوبر، بأروح المعادي، بأروح وسط البلد، بأروح مدينتي. بأروح كل المناطق في القاهرة. بأوصل الأكل لحد باب بيتك”. وتوصل ثروت لفكرة خدمة تجهيز وتوصيل طعام الكلاب عندما بدأ يطهو طعاما لكلابه بالبيت.
وعندها قرر أن يفيد الآخرين أيضا ويقدم لهم خدماته مع الارتفاع الهائل في معدلات التضخم بالبلد.

ويحصل ثروت على إمدادات الطعام الذي يجهزه للكلاب من محل سوبر ماركت مباشرة ثم يتجه لتسليم الطعام، بعد إعداده، لأصحاب الكلاب مباشرة في بيوتهم بأنحاء القاهرة.
وفي مدينة يقطنها زهاء 20 مليون نسمة تعتبر خدمات التوصيل أمرا شائعا. وعادة ما يُشاهد العاملون بالتوصيل يسرعون بدراجاتهم النارية فيربكون حركة المرور، المزدحمة أصلا، على الطرق من أجل توصيل سلع وخدمات المطاعم والصيدليات ومحلات السوبر ماركت لطالبيها.