عاجل

تقرأ الآن:

المرأة الملتحية ترفض الغناء في مهرجان دولي تضامنا مع سوريين


النمسا

المرأة الملتحية ترفض الغناء في مهرجان دولي تضامنا مع سوريين

رفضت المغنية النمساوية الملتحية كونشيتا وورست المشاركة في مهرجان إدنبرة الموسيقي ، تضامنا مع مجموعة “بازلت” المكونة من 3 لاجئين سوريين، لم تمنحهم السلطات البريطانية تأشيرة دخول.وقالت كونشيتا، الفائزة بمسابقة اليوروفيجن لسنة 2014: “بما أن جهود أصدقائي، أمجد ونور والمنذر من مجموعة بازلت، للحصول على تأشيرة الدخول إلى المملكة المتحدة باءت بالفشل للأسف، فلن أشارك في المهرجان الدولي بإدنبرة هذه الليلة”.
وكان من المفروض أن يؤدوا أغنيتهم “بيت صغير” رفقة كونشيتا في المهرجان باللغتين العربية والإنجليزية، في إطار المشروع الأوروبي لتبادل الثقافات المسمى “كتاب الأغاني الأوروبي الجديد”.

تقول كونشيتا وورست عن نفسها :“أحب أن أكون امرأة على خشبة المسرح، فأنا لست امرأة من الناحية البيولوجية، أي انني أقدم صورة امرأة مميزة في العرض، لكنني أشعر براحة كبيرة حقا عندما أكون امرأة على المسرح.كما ترون شكلي يساهم في تقديم شيء مختلف، فهن نساء حقيقيات ويجب على أيضا اظهار هذا الجانب الأنثوي بداخلي.”
وفي 2014 ،فازت المغنية النمساوية، كونشيتا وورست، بمسابقة الأغنية الأوروبية والتي أقيمت بكوبنهاغن.وفازت المغنية الملتحية بأدائها أغنية “رايز لايك أفينيكس” الشعبية أي “صعود مثل طائر الفينيق”.وكانت المغنية تعرضت لحملات تمييز ضدها حيث طالبت روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا بتحرير عريضة تطالب بمنعها من الظهور على التلفزيون واعتبر بعض ساسة تلك الدول بأن كونشيتا تمثل نهاية أوروبا.منذ فوزها في مسابقة يوروفيجين في شهر مايو الماضي، سعت كونشيتا فورست إلى الدفاع من خلال فنها عن مثليي الجنس ومحاربة ظاهرة الخوف من المثليين في العالم.