عاجل

تحرش جماعي بفتاة في كورنيش طنجة

تقرأ الآن:

تحرش جماعي بفتاة في كورنيش طنجة

حجم النص Aa Aa

انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر حشدا من الشباب يلاحقون شابة في كورنيش مدينة طنجة شمال المغرب، أثار نقاشا حادا وجدلا كبيرا حول ظاهرة التحرش في المملكة. وانقسم المستخدمون بين من ندد بالتحرش من جهة، ومن رأى أن لباس الشابة لم يكن محتشما.

ويظهر المقطع الذي يمتد لعشر ثوان، شابة ترتدي سروال جينز وقميصا بدون أكمام، وهي مصابة بالذعر من ملاحقة العشرات لها ومحاولتهم تطويقها.

استنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي انتشار ظاهرة التحرش بالمغرب وطالبوا السلطات بضرورة التدخل للحد منها، ليعود التساؤل حول حماية الحريات الفردية للأفراد في الشارع العام إلى الواجهة من جديد.

ردود الأفعال

الناشطة الحقوقية والوزيرة السابقة للتضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية نزهة الصقلي قالت “أنا مصدومة من هذا الاعتداء الجماعي مثل صدمتي من ردود الفعل التي تحمل الضحية المسؤولية بسبب لباسها الذي اعتبروه غير محتشم، علما أنها كانت ترتدي سروالا عاديا وقميصا.”

وقال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد :“حاليا القانون يعاقب على التحرش الجنسي في العمل و لكن لا يعاقب على التحرش في الأماكن العمومية.”

لكنه أكد أن مشروع قانون “شامل” لتجريم العنف ضد النساء بما في ذلك التحرش في الأماكن العامة يناقش حاليا في مجلس النواب.

للإشارة القانون المغربي يجرم التحرش الجنسي في أماكن العمل ويعاقب بالسجن من سنة إلى سنتين وبغرامة من 500 يورو إلى 5000 يورو لكل من استعمل ضد الغير أوامر أو تهديدات أو وسائل للإكراه أو أية وسيلة أخرى مستغلا السلطة التي تخولها لها مهامه لأغراض ذات طبيعة جنسية.