عاجل

تقرأ الآن:

"مرحاض للمسلمين" يتحول لقضية رأي عام في ألمانيا


ألمانيا

"مرحاض للمسلمين" يتحول لقضية رأي عام في ألمانيا

مركز ثقافي اجتماعي في مدينة كولونيا في ألمانيا أعلن أنه يعتزم بناء “مرحاض للمسلمين” يراعي خصوصية المسلمين، ما أجج وسائل الإعلام والرأي العام الألماني خاصة قبل الانتخابات التي باتت على الأبواب بين مؤيد ومعارض وبين استنكار ورفض واستغراب وسخرية.

اشتعلت التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي مباشرة بعد الإعلان عن الخبر الذي كان صادما عند البعض خاصة اليمين المتطرف.

المركز الثقافي برر قراره بأنه يهدف إلى منح المهاجرين واللاجئين المنحردين من دول إسلامية فرصة الشعور بأنهم في بلدهم الأم حسب ما أعلنه مسؤول في إدارة المركز كونراد مولر.

مولر أكد في تصريح لوسائل الإعلام أنه “ سيتم تركيب خرطوم مياه بالمرحاض أو وضه إناء ماء بداخله من أجل الوضوء”

واستغل بعض رجال السياسة قضية المرحاض لرفع أسهمهم أمام الرأي العام قبيل الانتخابات التشريعية العامة المقررة في الرابع والعشرين من شهر سبتمبر أيلول المقبل.

جوانا كوتار المترشحة من ولاية هيسن عن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي غردت على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر متهكمة” عقب قضية تبول المرأة وهي واقفة، الآن تخرج قضية مرحاض خاص بالمسلمين في ألمانيا، يبدو أننا لا نعاني من مشاكل أخرى في بلدنا.”


بدوره غرد فرانك باسمان مرشح مجلس النواب الألماني عن حزب البديل ساخرا من عبارة هانسغيورغ لوتسينكيرشن: “بهذه الطريقة سيكون بوسع الألمان تعلم بعض الشيء عن الثقافات الأخرى.”


وغرد شخص آخر قائلا: “عندما يتم تسويق حفرة التغوط على أنها تقدم، فأنت في ألمانيا ميركل.”


المركز الألماني الذي تأسس في العام 1977، يركز على القضايا التربوية والثقافية والفنية غير المرتبطة بسياسة حزب معين. ويضم مقر المركز مكاتب وقاعات لورش عمل وتقام فيه فعاليات من مختلف الأنواع للتقرب أكثر من عادات وتقاليد الألمان والمهاجرين واللاجئين وجميع المقيمين على الأراضي الألمانية.