عاجل

اليمن: اعدام شاب وتعليقه على رافعة لتورطه باغتصاب وقتل طفلة

تقرأ الآن:

اليمن: اعدام شاب وتعليقه على رافعة لتورطه باغتصاب وقتل طفلة

حجم النص Aa Aa

أهل الضحية يشيدون بعدالة الحكم

قامت السلطات الحاكمة في العاصمة اليمنية صنعاء بإعدام شاب يمني أدين باغتصاب وقتل طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات. ونفذت عملية الإعدام، التي تعدّ الثانية في قضية مشابهة خلال أسبوعين أمام حشد كبير في أحد ميادين العاصمة.

وتمت إدانة الشاب حسين الساكت، الذي يبلغ من العمر اثنين وعشرين عاما باغتصاب وقتل ودفن فتاة عمرها أربعة اعوام ونصف، بحسب ما أكده القاضي راجح عز الدين خلال عملية الإعدام في المدينة الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين.


تعليق جثة المتهم على رافعة

وأجبر المشرفون على عملية الإعدام في ميدان التحرير المدان بالاستلقاء على بطنه، ثم قام رجل أمن بإطلاق خمس رصاصات على ظهره من جهة القلب. وعلقت الجثة على رافعة.

وتجمع المواطنون ورجال الشرطة أثناء تنفيذ عقوبة الإعدام على المتهم، وحرصوا على توثيق تنفيذ الحكم، والتقطوا صورًا ومقاطع فيديو بهواتفهم النقالة للحظات تنفيذ العقوبة على الشاب المدان بالاغتصاب والقتل.


وقال عمّ الطفلة علي عايض ان الشاب اليمني ساعد في عملية التفتيش عن الطفلة بعد اختفائها، قبل ان يكتشف المحققون أنه القاتل. وشكر السلطات الحاكمة على عملية الإعدام، معتبرا أنّ “الحكم عادل”.

عملية الإعدام ليست الأولى

وسبق وأن نفذت السلطات في العاصمة صنعاء عقوبة الإعدام رميًا بالرصاص على رجل يدعى محمد المغربي، يبلغ من العمر واحدا وأربعين عاما، لإدانته بتهمة اغتصاب وقتل طفلة عمرها ثلاث سنوات.

وقد نقل رجال الشرطة اليمنية، المدان في قضية الاغتصاب، إلى إحدى الساحات العامة على متن عربة الترحيلات، حيث احتشد آلاف المواطنين لمتابعة تنفيذ عقوبة الإعدام على المتهم، وألقى المتهم على الأرض، ونفذ فيه الحكم، وسط حراسة أمنية مشددة.


وتداول ناشطون شريط فيديو يظهر عملية إعدام بالرصاص لمتهم باغتصاب وقتل الطفلة رنا يحيى المطري في العاصمة اليمنية صنعاء حيث ظهر المتهم وهو مكبل اليدين وملقى على بطنه، قبل أن يقوم عسكري بإطلاق النار على رأسه أمام جموع غفيرة بعد أن بذلت الشرطة جهوداً لإبعاده عن أسرة الطفلة الضحية خشية عملية انتقامية. وأشار والد الطفلة الضحية آنذاك إلى أنه يشعر بالارتياح بعد القصاص العادل.

الجريمة حدثت ليلة عيد الفطر

وللإشارة فقد وقعت جريمة اغتصاب وقتل الطفلة قبل يوم واحد من عيد الفطر، وأحدثت صدمة في اليمن لتتحول إلى قضية رأي عام.

وكان المتهم محمد مجاهد المغربي قد اعترف بجريمته، وكشف للمحققين بأنه اختطف واغتصب رنا كما شرح تفاصيل ارتكابه الجريمة.

ويرغب المتمردون الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء في أن تشكل عملية قتل المغتصبين ومرتكبي جرائم بحق أطفال تأكيدا لالتزامهم في مكافحة الجريمة.

وآخر مرة تمّ فيها تنفيذ الإعدام بشخص يمني بهذه الطريقة كان في العام 2009، عندما تمت معاقبة رجل قتل واغتصب طفلة تبلغ من العمر أحد عشر عاما. ويعاقب اليمن على القتل بعقوبة الإعدام، كما أن قطع الرأس هو عقوبة شائعة أخرى.