عاجل

شاهد: محارب أميركي يعيد علما لشقيق جندي ياباني قتل قبل 73 عاما

تقرأ الآن:

شاهد: محارب أميركي يعيد علما لشقيق جندي ياباني قتل قبل 73 عاما

حجم النص Aa Aa

ذكرى غالية رغم مرارة الحرب

أعاد مارفن سترومبو وهو أحد قدماء المحاربين الأميركيين علما لشقيق أحد الجنود اليابانيين الذي سقطوا خلال الحرب العالمية الثانية. وكان الجندي الأميركي قد اخذ العلم من الجندي الياباني الذي سقط في ميدان القتال منذ 73 سنة.

العلم يضمّ كتابات وأحرف باللغة اليابانية وهو يمثل أكثر من تذكار لأسرة الجندي. فبمجرد أن تسلمه تاتسويا ياسو، الشقيق الصغر للجندي الياباني حتى انهمرت عيناه بالدموع وقبله أكثر من مرة. أما شقيقته الكبرى سايوكو فوروتا، المقعدة، والتي تبلغ من العمر 93 عاما، فاحتضنت العلم بكلتا يديها.

واعتبرت عائلة تاتسويا ياسو أنّ العلم هو كنز من شأنه أن يملأ فراغا عميقا لجميع أفراد العائلة خاصة وأنه يمثل أثرا نادرا لشقيقهم الذي قضى خلال الحرب العالمية الثانية. فالسلطات اليابانية لم تمنحهم سوى صندوق خشبي يضم عددا من الصخور كبديل عن الرفات التي لم يتم العثور عليها.

عودة بالذاكرة سنوات إلى الوراء

وتملأ الخلفية البيضاء للعلم توقيعات 180 من الأصدقاء والجيران في قرية هيغاشيشيراكاوا الجبلية التي تشتهر بزراعة الشاي، ومن بين التوقيعات تمنيات للجندي ياسو بالعودة الميمونة الآمنة من الحرب. وبالنظر إلى الأسماء وخطوط تذكر تاتسويا ياسو بوضوح وجوه الأصدقاء وعلاقاتهم بأخيه، كما أعادت رائحة العلم على الفور ذكريات الطفولة إلى الشقيق الأصغر للجندي.

تاتسويا ياسو يبلغ من العمر 89 وثمانين عاما وآخر مرة رأى فيها شقيقه الأكبر حيا قبل كان يوم مغادرته إلى جنوب المحيط الهادئ في العام 1943.

اليابان تحيي الذكرى 72 لاستسلامها

أحيت اليابان الذكرى الثانية والسبعين لاستسلامها الذي وضع قبل 72 عاما حدا لأعنف حرب مدرة شهدتها البشرية. وبهذه المناسبة قدم رئيس الوزراء شينزو آبي لهذه المناسبة هبة مالية إلى معبد ياسوكوني الذي يكرم القتلى من أجل الوطن.

وتجمع أكثر من ستة آلاف شخص في صالة نيبون بودوكان الواسعة في وسط طوكيو لحضور مراسم ألقى فيها الامبراطور اكيهيتو كلمة.

وقال الامبراطور إنه يشعر مجددا بحزن عميق عند التفكير بالذين خسروا حياتهم وبعائلاتهم، معربا عن تمنياته بألاّ تتكرر ويلات الحرب.


وكان اكيهيتو، نجل هيروهيتو الذي كان على رأس اليابان حينذاك، استخدم للمرة الاولى عبارة “الندم العميق” في 2015 في الذكرى السبعين لانتهاء الحرب. وقد كررها في 2016.

وقتل أكثر من ثلاثة ملايين ياباني بينهم 800 ألف مدني في النزاع التي تحمل الدول المجاورة لليابان الجيش الامبراطوري مسؤوليته. واضطرت اليابان للاستسلام بعد إلقاء الولايات المتحدة القنبلتين الذريتين على مدينتي هيروشيما في السادس من آب-اغسطس و“ناغازاكي”:https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%88%D9%8A_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D9%87%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B4%D9%8A%D9%85%D8%A7_%D9%88%D9%86%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D9%83%D9%8A في التاسع من الشهر نفسه. وقد اسفرتا عن سقوط أكثر من 210 آلاف قتيل.