عاجل

الجنائية الدولية تغرّم مسلحا إسلاميا 3.2مليون دولار لتخريبه أضرحة تاريخية

تقرأ الآن:

الجنائية الدولية تغرّم مسلحا إسلاميا 3.2مليون دولار لتخريبه أضرحة تاريخية

حجم النص Aa Aa

الجنائية الدولية تغرّم مسلحا إسلاميا 3.2مليون دولار لتخريبه أضرحة تاريخية

قضت محكمة الجنايات الدولية بتغريم أحمد الفقي المهدي أحد أعضاء جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة مبلغ 2.7مليون يورو (3.2مليون دولار) على تسببه في الخسائر المترتبة على تدمير الأضرحة التاريخية لمدينة تمبكتو شمالي مالي عام 2012.

وقال القاضي راؤول كانو بانغالانغان لدى نطقه بالحكم إن المحكمة أمرت بتعويضات شخصية وجماعية ورمزية وتعترف بأن تدمير المباني المصنفة ضمن التراث العالمي قد تسبب في معاناة الكثيرين في مالي والمجتمع الدولي.

وكان المهدي وهو مالي الجنسية قد حُكم عليه العام الماضي بتسع سنوات سجنا بعد اعترافه بارتكابه جرائم حرب لضلوعه في تدمير عشرة أضرحة ومزارات دينية يرجع بناؤها إلى القرن الرابع عشر في مدينة تمبكتو التاريخية التي كانت عبر العصور أحد مراكز الصوفية في الإسلام بالإضافة إلى كونها ممرا تجاريا هاما.

ودائما ما تكون مثل هذه الأماكن الدينية في دائرة استهداف الجماعة المتشددة التي ترى فيها مرتعا للشرك لأن مُريديها يتضرعون الى الله عبر وسطاء ممثلين في الأولياء الصالحين الذين توجد قبورهم داخل هذه الأضرحة والمزارات بحسب تلك الجماعات.

تحتل تمبكتو نحو ربع مساحة مالي المقدرة ب 1.24مليون متر مربع وقد سيطر عليها مسلحون إسلاميون عام 2012 في أعقاب الاضطرابات السياسية التي شهدتها مالي والمواجهات بين الحكومة المركزية والمسلحين المتشددين. وقد قامت فرنسا إثر ذلك بالتدخل في هذا البلد باعتباره أحد قواعدها الخلفية ومركزا حيويا لباريس في القارة السمراء. وشنت في يناير كانون الثاني من عام 2013 عملية عسكرية عُرفت بعملية سيرفال.

وقد تم انتزاع مدينة تمبكتو في نفس الشهر من سيطرة الجماعات المتشددة بعد تدخل الجيش الفرنسي وإخراج المسلحين من المدينة في معركة شارك فيها نحو ألف جندي فرنسي و200 جندي مالي.