عاجل

البرزاني يلتقي بوفد أمريكي بخصوص الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق

تقرأ الآن:

البرزاني يلتقي بوفد أمريكي بخصوص الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق

حجم النص Aa Aa

ينوي الإقليم الكردي إجراء استفتاء في 25 أيلول/ سبتمبر المقبل، يتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها بينها كركوك، بشأن إن كان سكانها يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

التقى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس الخميس في منتجع صلاح الدين القريب من أربيل مع قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي الجنرال جوزيف فوتيل وبحث معه موضوع الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق بالاضافة إلى التطورات الأخرى في المنطقة والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وحضر الاجتماع وفد مرافق له ضم السفير الأمريكي في العراق دوغلاس سيليمان، وقائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ستيف تاونسند، والقنصل الأمريكي في أربيل كين غروس، وعدد من المستشارين العسكريين في الجيش الأمريكي، بحسب بيان صارد عن رئاسة الإقليم .


وذكر البيان، أن “قائد القيادة المركزية الأمريكية ألقى الضوء على المستجدات السياسية في المنطقة وتغير معادلات القوة، مطلعاً الرئيس بارزاني بالتفصيل على الاستراتيجية العسكرية والسياسية الأمريكية حيال منطقتي الشرق الأوسط وغرب آسيا في المرحلة الراهنة والمقبلة، كما جرى خلال اللقاء بحث الحرب ضد داعش في العراق وسوريا”.

واضاف البيان “ اشاد الجنرال فوتيل بدور قوات البيشمركة في دحر داعش، معلناً أن التحالف مقتنع بأنه لولا التنسيق مع قوات البيشمركة وحكومة إقليم كردستان لما تحققت الانتصارات على داعش في معركة الموصل، وأشار إلى زيارة الوفد الكردستاني إلى بغداد متمنياً أن تتوصل المباحثات الى نتيجة تخدم الاستقرار، وأن تُحل القضايا الجوهرية بين العراق وكردستان عن طريق الحوار الإيجابي.”

ولفت البيان إلى أن بارزاني جدد التأكيد على أن “محاربة الإرهاب هي أحد أولويات إقليم كردستان وأن عملية الاستفتاء على الاستقلال لن تكون لها أية تأثيرات على الحرب ضد داعش، وتبقى كردستان بكل قوتها مستعدة لمواجهة وهزيمة الارهاب، ومن أجل ذلك ستواصل التنسيق مع الحلفاء والحكومة العراقية.”

واختتم البيان، أن بارزاني أكد على أن “القيادة السياسية لكردستان تتفهم الملاحظات والقلق الأمريكي (بخصوص الاستفتاء)، وفي الوقت ذاته على الولايات المتحدة أيضاً أن تتفهم قلق وقرار وإرادة شعب كردستان”.


من جانبه، تمنى الجنرال فوتيل أن تتمخض لقاءاته مع المسؤولين في كردستان عن نتائج إيجابية تصب في الصالح العام وتخدم الاستقرار، وأن تحل المشاكل المصيرية العالقة بين العراق وكردستان عن طريق الحوار، حسبما أفادت رئاسة الإقليم على موقعها الإلكتروني.

وزير الخارجية العراقية يُحذر من اجراء الاستفتاء

حذر وزير الخارجية العراقية إبراهيم الجعفري من أن الاستفتاء، الذي يسعى الإقليم الكردي شمالي العراق، إلى إجرائه الشهر المقبل، سيكون له “انعكاسات” على الوضع الإقليمي والدولي، مشددًا على ضرورة طمأنة دول العالم بأن العراق لن يثير مشاكل في داخلها.

وجاء تصريح الجعفري خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد في مقر الوزارة ببغداد، مع روز نوري شاويش، رئيس وفد الإقليم الذي يناقش مسألة الاستفتاء مع مسؤولي الحكومة العراقية في بغداد وزعماء الأحزاب، منذ الإثنين الماضي.

وقال الجعفري، في المؤتمر: “يربطنا بكل مكونات الشعب العراقي ميثاق، وهو الدستور وبمقدار ما يتطابق الاستفتاء مع الدستو لا اعتراض لدينا.”

وأضاف قائلاً: “الاستفتاء سيخلف انعكاسات على الوضع الإقليمي والدولي، ويجب أن نطمئن دول العالم بأننا لن نثير مشاكل في داخلها”.

وأكد الجعفري ضرورة الحوار بين الحكومة العراقية والإقليم الكردي لحل المشاكل العالقة بين الجانبين.

من جانبه، قال شاويس:” نحن متمسكون بالحوار غير المشروط لطرح كافة المسائل الموجودة لحل الإشكاليات وتقريب وجهات النظر والتفاهم بين الشعوب سواء أكانوا معاً في بيت واحد أو في بيتين جارين.”

وأشار إلى أن “حق تقرير المصير حق شرعي ومضمون دولياً لجميع الشعوب ومنه الشعب الكردي، وله الحق في الالتجاء إلى كافة الأساليب الديمقراطية ضمن القوانين الدولية والظروف الموضوعية والمصالح العامة” لكن “هذا لا يعني أننا نقطع الحوار فالحوار مستمر وطرق الحل عديدة.”

وسبق وان جدد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون موقف بلاده بعدم تأييد الاستفتاء في إقليم كردستان حول الانفصال، وذلك في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وقبل أيام، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في تصريحات صحفية، إن “إجراء الاستفتاء في وقت تشهد فيه البلاد (العراق) كل هذه المشاكل، سيفاقم من الأوضاع السيئة، وربما تصل الأمور إلى نشوب حرب أهلية”.