عاجل

شوارزنيغر يتقمص دور ترامب ويرد على النازيين الجدد

تقرأ الآن:

شوارزنيغر يتقمص دور ترامب ويرد على النازيين الجدد

حجم النص Aa Aa

الممثل الأمريكي الشهير أرنولد شواتزنيغر تقمص دور ترامب منتقدا تعليق الرئيس الأمريكي على أحداث العنف التي شهدتها مدينة شارلوتسفيل مؤخرا.

شوارتزنيغر سعى من خلال ذلك الإيحاء إلى ترامب حول كيفية الرد على النازيين الجدد، الذين يدعون إلى تفوق العرق الأبيض، وأدت مظاهراتهم إلى مقتل سيدة وإصابة عشرين آخرين يوم السبت الفائت.

الممثل ظهر ممسكا بدمية تمثل دونالد ترامب، إذ استخدم كلمة “إنهاء” التي اشتهر بها في فيلمه “ترميناتور أي المدمر”. وجعل الدمية تنطق بما لم يقله الرئيس الأمريكي ردا على تظاهر مؤيدي سيادة العرق الأبيض والنازيين الجدد، في مسيرات تروّج للتعصب ومعاداة السامية.

شوارتزنيغر الجمهوري، توجه إلى ترامب مباشرة بقوله إنه يجب عليه تحمل المسؤولية الأخلاقية عبر رسالة واضحة توضح أنه (ترامب) لا يؤيد الكراهية والتعصب.

وعلى لسان الدمية، قال شوارتزنيغر: “لا مكان لأعلام النازية في بلد هزم هتلر. لن يقف حزب لنكولن إلى جانب هؤلاء الذين يحملون أعلام معركة الولايات الكونفدرالية الأمريكية الفاشلة”.




ووجه شوارتزنيغر رسالة حادة إلى أنصار سيادة العرق الأبيض والنازيين الجدد، إذ وصفهم بـ “الفاشلين“، مذكرا بتجربته الشخصية ونشأته في النمسا وسط الأنقاض التي خلفتها الحرب العالمية الثانية.

شوارزنيغر، الذي شغل منصب حاكم ولاية كاليفورنيا الثامن والثلاثين سابقا، ذكر: “لقد نشأت محاطاً برجالٍ مهزومين – رجالٌ عادوا إلى ديارهم وهم مُحمَّلون بالشظايا والذنوب. رجالٌ ضلَّلتهم أيدولوجيةٌ فاشلة.. عاش هؤلاء الأشباح، الذين تؤلِّهونهم، بقية حياتهم في خزيٍ، وهم يقبعون في الجحيم الآن”.

وأنهى كلامه بعبارة “دعونا من الكراهية”.

عقب أحداث العنف في مدينة شارلوتسفيل، تبرَّعَ شوارزنيغر بمبلغ 100 ألف دولار لمنظمةٍ مناهضةٍ للكراهية، إذ أعلن أنه شعر بالرعب من رؤية صور النازيين ومناصري سيادة العرق الأبيض على الأرض الأميركية.