عاجل

احتجاج في بوسطن ضد أنصار تفوق البيض

تقرأ الآن:

احتجاج في بوسطن ضد أنصار تفوق البيض

حجم النص Aa Aa

عشرات الآلاف خرجوا إلى شوارع بوسطن يوم السبت احتجاجا على مسيرة حملت إسم “حرية التعبير” شارك فيها متحدثون من اليمين المتطرف وذلك بعد أسبوع على مقتل امرأة في مظاهرة للقوميين البيض في فرجينيا.

منظمو مسيرة “حرية التعبير” كانوا قد وجهوا الدعوة لعدد من المتحدثين من اليمين المتطرف واقتصر تجمعهم على منطقة صغيرة حددتها الشرطة في متنزه بوسطن التاريخي للفصل بين الجانبين. وتفادت المدينة تكرار معارك الشوارع الدامية التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا.

تقديرات الشرطة أشارت إلى احتشاد نحو 40 ألف شخص في الشوارع المحيطة بأقدم متنزه بالبلاد.

المسؤولون أمضوا أسبوعا للتخطيط لتأمين الحدث، وحشدوا 500 شرطي بينهم الكثيرون على متن دراجات، وأقاموا متاريس ووضعوا شاحنات قمامة كبيرة في عرض الشوارع على امتداد المتنزه وذلك بهدف منع وقوع هجمات بسيارات على غرار ما حدث في تشارلوتسفيل وأوروبا.

المشاركون في مسيرة حرية التعبير لم يتجاوزوا بضع عشرات، ولم يتسن سماع صوت المتحدثين بسبب هتافات المحتجين المناوئين لهم والطوق الأمني الواسع بين الجانبين. وانتهت فعالياتها قبل نحو ساعة من الموعد المقرر لذلك.

أحاط المحتجون بمنظمي المسيرة حين مغادرتهم، وهتفوا “عار” و“عودوا إلى دياركم” وقذفوهم بزجاجات المياه البلاستيكية.

الشرطة رافقت عددا من المشاركين في التجمع اليميني وسط الحشود وتصدت في بعض الأحيان للمحتجين الذين حاولوا إيقافهم. هذا وأسفرت الاشتباكات التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في تشارلوتسفيل، عن مقتل امرأة في واقعة دهس بسيارة بعد اشتباكات عنيفة في الشوارع. ما صعّد من توترات عنصرية متأججة بسبب تزايد جرأة جماعات القوميين البيض على تنظيم مسيرات في أنحاء الولايات المتحدة.

العنف في تشارلوتسفيل أثار أكبر أزمة داخلية حتى الآن للرئيس ترامب، الذي أثار الغضب عبر أنحاء الطيف السياسي لعدم تنديده على الفور بالقوميين البيض وإشادته “بأشخاص رائعين للغاية” من الجانبين.

في تغريدة له على التويتر أثنى ترامب على المحتجين في بوسطن يوم السبت.

وقال ترامب “أريد الإشادة بالكثير من المحتجين في بوسطن الذين تحدثوا ضد التعصب والكراهية. بلدنا سيتحد قريبا كجزء واحد .. بلدنا العظيم شهد انقسامات على مدى عشرات السنين. أحيانا نحتاج للاحتجاج من أجل العلاج وسوف نتعافى ونكون أقوى من أي وقت مضى”.




إدارة شرطة بوسطن ذكرت أنه جرى اعتقال 33 شخصا بعد اشتباكات ألقى فيها بعض المحتجين الحجارة وزجاجات من البول على شرطة مكافحة الشغب.

موقف ترامب المهزوز يثير زوبعة

وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين دافع يوم السبت عن الرئيس دونالد ترامب، الذي انهالت عليه الانتقادات لأنه ساوى بين النازيين الجدد والمعادين للعنصرية بعد اعمال العنف في شارلوتسفيل، واستبعد الاستقالة من منصبه

منوتشين ذكر في بيان نشره على حسابه في تويتر “رغم أنه يصعب علي التفكير بأنه يتوجب علي الدفاع عن نفسي حول هذه المسألة، سواء أنا أو الرئيس، أرى لزاما علي أن أقول لكم ان الرئيس لا يعتقد بأي شكل من الاشكال بأن المجموعات النازية الجديدة او المجموعات الاخرى التي تنادي بالكراهية والعنف، متساوية مع المجموعات التي تنظم تظاهرات سلمية وتحترم القانون”.

جاء هذا في رد منوتشين على رسالة وجهها أكثر من 350 من قدامى طلابه في جامعة ييل وطلبوا منه فيها ان يستقيل “على الفور“، معتبرين أن هذه الخطوة “واجب اخلاقي”.

ترامب كان قد حل اثنين من مجالسه الاستشارية الاقتصادية المؤلفة من رؤساء شركات وخبراء اقتصاديين بعد انسحاب عدد منهم.

كما استقال جميع أعضاء مجلسه للفنون والانسانيات يوم الجمعة، وأعلنوا في رسالة مفتوحة إلى الرئيس أن “تجاهل خطابك البغيض كان سيجعلنا متواطئين مع أقوالك وأفعالك“، داعين ترامب إلى الاستقالة.