عاجل

صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين مؤيدين للهجرة في كيبيك

تقرأ الآن:

صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين مؤيدين للهجرة في كيبيك

حجم النص Aa Aa

حدثت صدامات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين على هامش مظاهرة نظمت للتضامن مع المهاجرين وأخرى مناهضة للهجرة غير الشرعية في مدينة كيبيك الكندية. المظاهرة المناهضة للهجرة دعا إليها أنصار اليمين المتطرف وشهدت مشاركة خجولة بالمقارنة مع المظاهرة الأولى.

واحتشد ما بين 400 و500 مائة متظاهر بعد ظهر الأحد وسط مدينة كيبيك تلبية لنداء أطلقته حركة “أهلا باللاجئين“، التي تنشط ضدّ الحركات العنصرية المتطرفة، وكانت المظاهرة تهدف في الأساس إلى التصدي لتظاهرة لليمين المتطرف.

وفي مسعى منها للفصل بين التظاهرتين، فرضت الشرطة الكندية طوقا أمنيا، لكنها اضطرت في النهاية إلى دعوة المتظاهرين المؤيدين للمهاجرين لفض تحركهم بعدما قام عدد من هؤلاء يرتدون اقنعة برشق قوات الأمن بمقذوفات. وأوضحت شرطة كيبيك في تغريدة: “نظرا لأعمال العنف والنهب فإن التظاهرة غير قانونية“، معلنة فض التظاهرة.

ونظمت التظاهرة المضادة ردا على تجمع دعت إليه مجموعة “لا موت” اليمينية المتطرفة المعادية للمهاجرين. ودعت هذه المجموعة سكان كيبيك إلى مطالبة الحكومة “بالسيادة” على الحدود.

وكانت كندا استقبلت أربعين ألف لاجىء منذ نهاية العام 2015، بينما تسلل عدد كبير من المهاجرين الآخرين عبر الحدود الأميركية الكندية منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مقليد الحكم في الولايات المتحدة.

وفي النصف الاول من 2017، دخل حوالى 6500 طالب لجوء إلى كندا، كما اشارت بيانات وزارة الداخلية الكندية إلى دخول حوالى سبعة آلاف مهاجر إلى كندا عن طريق كيبيك منذ بداية تموز-يوليو، ستة آلاف منهم هايتيون.

وهؤلاء يواجهون اجراءات طرد من الولايات المتحدة قبل نهاية العام مع انتهاء مهلة اللجوء الموقت، الذي منح لستين ألفا منهم منذ الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في العام 2010.