عاجل

المنظمة العربية لحقوق الإنسان تنفي رفع شكوى ضد قطر لمنعها رعاياها من الحج

تقرأ الآن:

المنظمة العربية لحقوق الإنسان تنفي رفع شكوى ضد قطر لمنعها رعاياها من الحج

حجم النص Aa Aa

نفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، تقديم شكوى عاجلة إلى المقرر الخاص بالحريات الدينية للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الانسان ضد دولة قطر، على خلفية منعها لمواطنيها من الحج هذا العام. كما سبق ونشرت يورونيوز عربي في موضوع سابق أمس الثلاثاء، نقلا عن مجموعة من مواقع إخبارية وقنوات عربية.

واستنكرت المنظمة الأخبار التي نُشرت باسمها والتي تتهم قطر بانتهاك حق مواطنيها ومنعهم من ممارسة الشعائر الدينية وأهمها مناسك الحج.

وقد أكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أنها لم تتسلم شكاوى من الحجاج القطريين، بسبب منعهم من الحج هذا العام، وأضافت أن لا علاقة لها بالموضوع.

للإشارة، فإن السلطات القطرية قد رفضت جدولة رحلات الطيران السعودي لنقل الحجاج القطريين من مطار حمد الدولي بالدوحة، وذلك جراء عدم منح السلطات القطرية التصريح لطائرات السعودية بالهبوط على الرغم من مضي أيام عدة على تقديم الطلب.

لكن الدوحة نفت مزاعم رفضها السماح للطيران السعودي بنقل حجاجها، وقالت إنها تلقت طلبا من الخطوط السعودية لنقل الحجاج القطريين، وتم الرد على الطلب بأنه ينبغي التنسيق والتواصل بشأن ذلك مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية وفقا للإجراءات المعمول بها في السابق.”

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قد أعطى أمرا بالسماح للحجاج القطريين بالدخول من دون تصاريح إلكترونية ما قٌرئ حينها بأنها خطوة باتجاه حل الأزمة الخليجية المحتدمة منذ أكثر من شهرين بين قطر من جهة والسعودية وحلفائها من جهة أخرى.

وفي ما يلي نص بيان المنظمة العربية لحقوق النسان الذي تلقته يورونيوز تكذيبا لخبر تقديم الشكوى

توضيح من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

إن محتوى الخبر المُشار إليه هو محتوى مضلل وكاذب وسياسي ولا يمت للواقع بصلة، وأن الخبر تمت فبركته عمدا دون تثبت في سقطة مهنية للمواقع والصحف التي قامت بنشره، كون التأكد من صحته أمرا يسيرا من خلال ممثلي المنظمة الرسميين أو موقعها ومنصات التواصل الاجتماعي التابعة للمنظمة .

ويجب التأكيد أن المنظمة وعبر محاميها السيد توبي كادمان بتاريخ 08/08/2017 تقدمت بشكوى للمعنيين في الأمم المتحدة بناء على أدلة ووثائق تثبت عرقلة السلطات السعودية للحج وتسييسه (مرفق).

وتشجب المنظمة قيام العديد من الجهات الإعلامية التابعة لدول الحصار بالزج باسم المنظمة في خلافهم السياسي مع قطر عن طريق الكذب الصريح وفبركة تصريحات وبيانات على لسان المنظمة، أو تحوير إصدارات المنظمة وعكس مضمون ما تنشره.

وتؤكد المنظمة أن ما صدر عنها من بيانات في شأن تنظيم حج القطريين هو أمر حقوقي وإنساني بحت، لا علاقة له بالحالة السياسية القائمة وهو نتاج حقائق واضحة وثقتها المنظمة أثبتت أن ما صدر عن السلطات السعودية من تصريحات في شأن تيسير الحج لا انعكاس عملي له في الواقع حيث كان من الواجب على السلطات السعودية إن كانت جادة في ظل قطع العلاقات الدبلوماسية أن تعلن عن تنسيق الوزارات المعنية في البلدين لتنظيم أمور الحج، تبادل بعثات قنصلية مؤقته لتسهيل إجراءات الحج، وفتح الحدود خلال موسم الحج أمام رحلات مباشرة تمكن الحجاج من الوصول إلى الأراضي السعودية، بالإضافة إلى الإعلان عن ضمانات واضحة لسلامة الحجاج القطريين على غرار ما حدث ما إيران.

وفي هذا السياق صرح محمد جميل رئيس المنظمة “أن المنظمة لن تتسامح أبدا مع أي مؤسسة أو شخص يستخدم اسمها للزج باسم المنظمة في صراعات سياسية تسيء إلى عمل المنظمة بشكل خاص والعمل الحقوقي بشكل عام”.

وأضاف جميل “أن المنظمة اتخذت بعض الإجراءات القانونية للتعامل مع المؤسسات الإعلامية المذكورة وهي بصدد إكمال إجراءات قانونية أكثر حسما”.

انتهى نص بيان المنظمة العربية لحقوق الإنسان