عاجل

الجيش العراقي وحلفاؤه يدخلون تلعفر من عدة محاور

تقرأ الآن:

الجيش العراقي وحلفاؤه يدخلون تلعفر من عدة محاور

حجم النص Aa Aa

القوات العراقية تتقدم في تلعفر

سجلت العملية العسكرية التي أطلقتها القوات العراقية في مدينة تلعفر تقدما. ففي اليوم الثالث من العملية، اقتحم الجيش العراقي المدينة من عدة محاور لتحريرها من قبضة ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية. العمليات العسكرية أدت إلى نزوح حوالى 30 ألف مدني كانوا محاصرين في المدينة بسبب المعارك التي تدور بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم المتطرف.

وتمكنت القوات العراقية منذ يوم من السيطرة على ثلاثة أحياء في المدينة التي تصنف على أنها آخر معاقل التنظيم الجهادي في العراق. وتشارك الشرطة الاتحادية وقوات الحشد الشعبي الجيش العراقي في عملية تحرير تلعفر. وترددت أنباء عن تحرير حي النور وحي الكفاح في جنوب شرق تلعفر بالكامل من قبل اللواءين الحادي عشر والثاني عشر التابعين لقوات الحشد الشعبي.


وشهدت عدة أحياء في المنطقة اشتباكات عنيفة ما أدى إلى انهيار دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية على الخطوط الأمامية” وبفضل تقدم القوات العراقية تمكن عناصر الفرقة المدرعة التاسعة بمشاركة قوات الحشد الشعبي من اقتحام قضاء تلعفر من الجهة الشرقية للمدينة، في الوقت الذي اقتحمت فيه قوات جهاز مكافحة الإرهاب مركز قضاء تلعفر من الجهة الجنوبية الغربية.


المدنيون محاصرون بسبب المعارك

وبسبب حدة المعارك، أعربت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن قلقها من نزوح آلاف المدنيين من مدينة تلعفر حيث أكد بيان للمفوضية وصول 1500 عائلة إلى معسكر للعبور تمّ تجهيزه مؤخرا، كما تتواصل التحضيرات لاستقبال حوالى 20 ألف نازح من تلعفر.

المنظمة الأممية أكدت تقديم المساعدات الإنسانية على مستوى نقاط تجمع في المناطق الشرقية والجنوبية من مدينة تلعفر. من جهتها توقعت منظمة الهجرة الدولية ارتفاع أعداد النازحين الفارين من تلعفر خلال الأيام المقبلة بسبب استمرار المعارك في المدينة. وأشارت المنظمة في بيان لها إلى أن النازحين وصلوا وهم في حالة صحية سيئة مع تسجيل حالات ارهاق وسوء تغذية في صفوف الأطفال. وحسب شهود عيان يعني سكان تلعفر من سوء الظروف المعيشية بسبب النقص الشديد في المواد الغذائية وارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وصعوبة اقتنائها بسبب نفاد مدخراتهم.

وزير الدفاع الأميركي في العراق

وبالتزامن مع التقدم الذي أحرزته القوات العراقية في محيط مدينة تلعفر زار وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس العراق حيث عقد اجتماعات مع قادة عراقيين بينهم رئيس الوزراء حيدر العبادي في بغداد. وجدد ماتيس دعم بلاده للعراق في حربه ضد الإرهاب مؤكدا أنّ “تنظيم الدولة الإسلامية في طريقه للزوال”.


وقام وزير الدفاع الأميركي بزيارة العاصمة العراقية ومدينة أربيل في شمال العراق حيث التقى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني. وتناول ماتيس الذي يقوم بجولة لخمسة أيام تشمل الأردن والعراق وتركيا وأوكرانيا مسألة إعادة الإعمار وعودة مئات آلاف العراقيين النازحين بسبب المعارك، وخصوصا في الموصل.