عاجل

نتانياهو يدعو بوتين بوضع حدّ لتنامي دور إيران في سوريا

تقرأ الآن:

نتانياهو يدعو بوتين بوضع حدّ لتنامي دور إيران في سوريا

حجم النص Aa Aa

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهوخلال اللقاء الذي جمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي جنوب روسيا، عن مخاوفه من الدور الإيراني في سوريا، وحذر نتنياهو بوتين من أنّ توسيع النفوذ الإيراني هناك قد يقود المنطقة إلى حرب.


عدة تقارير إعلامية أكدت قلق إسرائيل من عدم تجاوب واشنطن وموسكو مع مطالبها لتعديل بنود اتفاق وقف النار جنوب سوريا، خصوصاً ضمان خروج القوات الإيرانية والميليشيات الشيعية من سوريا وليس فقط إبعادها 20 كلم من الحدود مع إسرائيل. وأوضحت نفس التقارير أنّ الوفد الأمني الإسرائيلي، الذي زار واشنطن الأسبوع الماضي وتباحث مع كبار مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعلى رأسهم مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر لنقل مخاوف الدولة العبرية من النفوذ الإيراني عاد من دون ضمانات.


ويعتبر بعض متابعي شؤون الشرق الأوسط أنّ واشنطن لم تهتم بالطلب الإسرائيلي والتحرك لوقف النشاط الإيراني المتزايد في سوريا والمنطقة بسبب انشغال الإدارة الأميركية بمشاكلها الداخلية، خاصة وأنّ إدارة ترامب تضع كوريا الشمالية والصين على سلّم أولوياتها في الوقت الحالي.

الصمت الأميركي جعل بنيامين نتانياهو ينتقل إلى روسيا في محاولة لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بكبح طموحات إيران في المنطقة. وقد اصطحب رئيس الوزراء الإسرائيلي معه إلى روسيا رئيس جهاز المخابرات الخارجية يوسي كوهين الذي ترأس الوفد إلى واشنطن، ومستشار الأمن القومي الجديد مائير بن شبات.


مصادر إسرائيلية أكدت أنّ نتانياهو حذر روسيا من خطر ظهور “جماعات سنية متطرفة” قد تحل محلّ ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، إضافة إلى تحذيرها من أن تعزيز “المحور الشيعي” في سوريا واليمن، وهو ما قد يخلّ حسب إسرائيل بالاستقرار في المنطقة ويهدد الدول السنية المعتدلة على نحو ينذر بتصعيد عسكري.

وسبق لإسرائيل وأن هاجمت في السنوات الأخيرة وسائل قتالية كانت في طريقها من سوريا إلى حزب الله، لكن ما يثير قلق إسرائيل أنه في حال تعززت ثقة المحور الشيعي بنفسه فإن الأمر قد يدفع دمشق إلى الرد على هجمات كهذه مستقبلا، ما قد يقود المنطقة إلى خطر الحرب.

للتذكير تتعاون روسيا وإيران بشكل كبير في الملف السوري، وبفضل تدخلهما الحاسم في الحرب، تمكنت قوات النظام السوري من استعادة الكثير من الأراضي التي فقدتها لمصلحة تنظيمات المعارضة السورية المسلحة.