عاجل

قطر تطلق خدمة نقل للبضائع المبرّدة مع تركيا

تقرأ الآن:

قطر تطلق خدمة نقل للبضائع المبرّدة مع تركيا

حجم النص Aa Aa

وسط أزمة دبلوماسية إقليمية عزلت الدوحة عن ثلاثة من جيرانها، أعلنت شركة ملاحة القطرية عن إطلاق أول خدمة نقل مباشر للبضاعة المبردة بين قطر وتركيا. وفي الأسابيع القليلة الماضية، كانت مجموعة ملاحة قد رتبت شحنتين من البضائع المبرّدة بين الدولتين، وعلى إثرها قررت المجموعة جعل الخدمة منتظمة بإبحار كل 20-25 يوماً على أن تصل من ميناء إزمير خلال 11 يوماً. وسيتم تشغيل الخدمة الجديدة أولياً من خلال سفينة واحدة سعتها أكثر من 5000 طن من البضاعة المبردة والسائبة بشكل أساسي على أن يتم تأمين حاويات على متنها عند الطلب.

الخدمة الجديدة كحل اقتصادي ناجع

وتعليقاً على إطلاق الخدمة الجديدة، قال السيد عبد الرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة ملاحة: “لقد ازداد حجم التجارة بين دولة قطر وتركيا بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية، وقد أطلقنا هذه الخدمة الجديدة كحلٍّ فعالٍ و مجدٍ اقتصادياً ‎لتلبية الطلب المتزايد. وتتكامل هذه الخدمة الجديدة مع خدماتنا الأخرى بهدف تعزيز ربط الموانئ ببعضها البعض وتسهيل التجارة بين قطر ودول الخليج العربي من جهة وتركيا من جهة أخرى.”

ملاحة تطلق خدمة نقل مباشر للحاويات بين قطر والكويت

وفي السادس عشر من الشهر الجاري ،أعلنت شركة ملاحة عن إطلاقها أول خدمة نقل مباشر للحاويات بين دولة قطر ودولة الكويت. وستعمل الخدمة الجديدة بشكل أسبوعي بين ميناء حمد في قطر وميناء الشويخ في الكويت من خلال سفينة ذات سعة 515 حاوية نمطية و50 حاوية مبردة وبمدة عبور تنافسية تبلغ يوماً واحداً فقط. وتعد الخدمة الجديدة مثاليةً لنقل البضائع القابلة للتلف والمواد الغذائية وغيرها من البضائع القادمة من وإلى دولة قطر، كما ستقوم الخدمة بربط الكويت بشبكة “ملاحة” الواسعة في منطقة الخليج وما بعدها.

خدمة بحرية لتوثيق علاقات دبلوماسية

وتعليقاً على الخدمة الجديدة، قال السيد عبد الرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة ملاحة: “تتمتع دولتا قطر والكويت بعلاقات اقتصادية متميزة، وستزيد هذه الخدمة الجديدة من هذه الروابط حيث أنها تمثل حلاً سريعاً ومجدياً اقتصادياً خاصةً للمصدرين المحليين والاقليميين الساعين لدخول السوق القطري. أما مستقبلاً، فلدى شركة ملاحة سجل عريق في تقديم حلول موثوقة ومبتكرة لسلاسل التوريد مما يجعلنا قادرين على الاستمرار في الاستجابة بشكل عملي ومرن لمتطلبات عملائنا وشركائنا.”

ملاحة تدشن خدمات التخزين والخدمات اللوجستية المستقلة في سلطنة عمان
وفي السابع من آب/أغسطس، أعلنت شركة ملاحة عن إطلاق عملياتها داخل سلطنة عمان عبر بدء تقديم خدمات للتخزين والخدمات اللوجستية المستقلة في منطقة صحار الحرة. وتدرس شركة ملاحة حالياً فرص تقديم المزيد من الخدمات في عمان كجزء من خطتها لتعزيز تواجدها في السلطنة.

تحويل مركز الشحن الإقليمي الخاص بها إلى ميناء صحار

ويأتي هذا الإعلان عقب قيام الشركة بتحويل مركز الشحن الإقليمي الخاص بها إلى ميناء صحار في سلطنة عمان حيث تقدم مجموعة من المزايا تتضمن نقل البضائع المحلية بزمن عبور تنافسي وتوفير عدد كبير من الرحلات البحرية بين عمان وقطر. ومن الجدير بالذكر أن خطوط نقل الحاويات التي تشغّلها الشركة تقدم خدماتها من خلال ميناءين في سلطنة عمان (صحار و صلالة) وثلاثة موانئ في الهند (نافا شيفا و مندرا و كندلا)، موفرةً مواصلات وأوقات عبور أفضل إلى دولة قطر و المنطقة. وقد حفّز الإقبال الممتاز على هذه الخدمات الشركة على استكشاف المزيد من الفرص المستقبلية لتوسيع خدماتها في هذا المجال.


فرصة سانحة لشركات الاستيراد والتصدير المحلية والإقليمية والدولية

و ستوفر العمليات اللوجستية لشركة ملاحة في سلطنة عمان فرصاً متميزة لشركات الاستيراد والتصدير المحلية والإقليمية والدولية لتوسيع أعمالها، إضافة إلى ما تقدمه من خيارات متنوعة للدخول إلى سوق قطر المزدهرة. وفي تعليق له حول تدشين الخدمات الجديدة، قال السيد عبد الرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ملاحة: “نحن سعداء للغاية بدخولنا السوق العمانية كجزء من جهودنا المتواصلة لتعزيز مكانتنا المرموقة كشركة رائدة على مستوى العالم في مجال عمليات النقل البحري والخدمات اللوجستية. ونتطلع بتفاؤل نحو الفرص الواعدة التي ستحملها هذه الخدمات الجديدة لنا ولشركائنا، وخاصةً بعد أن نضيف بعض الخدمات الجديدة المتميزة مثل التوزيع والشحن الجزئي (أقل من حمل الحاوية) وغيرها خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وسنلتزم كما هي العادة بتقديم أفضل الحلول الفعالة وغير المكلفة لعملائنا وفقاً لأعلى المعايير الدولية”.

وفي الخامس عشر من حزيران،أعلنت الدوحة تدشين خط ملاحي جديد لنقل البضائع بين بين ميناء “حمد” وكل من ميناء “ماندرا” وميناء “نافا شيفا” في الهند بحسب بيان لوزارة المواصلات والاتصالات القطرية.وقالت الوزارة القطرية إن السفن ستصل إلى ميناء حمد مرة أسبوعياً كل يوم جمعة، وسيصل حجم الشحنة الأولى إلى 710 حاوية وسيتم زيادتها حسب الحاجة.وكانت الشركة القطرية لإدارة الموانئ “موانئ قطر” قد قالت في وقت سابق: “في ضوء التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة مؤخراً، وبتوجيه من وزارة المواصلات والاتصالات تم العمل، بالتنسيق مع شركائنا، على ضمان استمرارية العمليات التجارية والشحن داخل وخارج دولة قطر.”

قطر تعزز تواجدها عبر الخدمات البحرية و اللوجستية

وتستمر مجموعة ملاحة بتعزيز تواجدها الدولي ومحفظتها المتنوعة من الخدمات البحرية واللوجستية عبر إطلاق خطوط نقل بحري جديدة وتطبيق حلول لسلاسل التوريد في عدد من البلدان. وتقدم المجموعة خدمة النقل البحري حالياً من وإلى ميناءين في سلطنة عمان (صحار و صلالة) و3 موانئ في الهند (نافا شيفا وموندرا وكندلا) وميناء في الكويت (الشويخ) بمدة عبور تنافسية بين قطر والمنطقة. كما تستمر المجموعة بدراسة فرص التوسع و تقديم المزيد من الخدمات المماثلة.

قطر تتطلع إلى تقوية علاقاتها مع تركيا وإيران لمواجهة مقاطعتها
وتتطلع قطر إلى تقوية علاقاتها التجارية مع تركيا وإيران، وتحولت إلى هاتين الدولتين لتدبير إمدادات الغذاء والماء في الأيام التي تلت فرض أربع دول عربية حصارا بريا وجويا وبحريا.
وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر يوم 5 يونيو/حزيران الماضي. ومنعت الدول الأربع السفن القطرية من الرسو في موانئها، وحظرت أيضا رحلات الطيران من الدوحة وإليها.