عاجل

باحثون في قطر ينجحون في تصنيع “الدم” في المختبر

تقرأ الآن:

باحثون في قطر ينجحون في تصنيع “الدم” في المختبر

حجم النص Aa Aa

في سابقة في مجال الاختراق العلمي،حقق باحثون بجامعة كورنيل للطب بفرعها في قطر،خطوة جبارة تمهد السبيل نحو تصنيع الدم والأنسجة القلبية حيث نجحوا في تصنيع الدم في المختبر.البحث العلمي أنجز بتمويل مقدم من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

منهجية عزل الخلايا

ووفقا لبيان صادر عن “وايل كورنيل للطب-قطر” اطلعت عليه يورونيوز،، فقد قام الدكتور تبريزي وفريق الباحثين بعزل خلايا بطانية (وهي الخلايا التي تبطن الجدران الداخلية للأوعية الدموية)، وعبر خطوات معينة وبعد مرور عشرين يوما، بدأت الخلايا تتضاعف وتتحول إلى خلايا جذعية مكونة للدم، هي أساس جميع أنواع خلايا الدم، ومنها كريات الدم الحمراء وصفائح الدم وكريات الدم البيضاء التي هي إحدى ركائز جهاز المناعة.وأضاف تبريزي أن الخطوة التالية تتمثل في ترجمة الدراسة البحثية إلى نموذج بشري؛ للتحقق من إمكانية ترجمة النتائج إلى علاج للأمراض البشرية المختلفة.

استرداد الخلايا البطانية وتحويلها إلى دم

وشرح د. تبريزي قائلاً: “إذا كان أحدهم مصابا باللوكيميا على سبيل المثال، نقوم باسترداد الخلايا البطانية ومن ثم تحويلها إلى دم، وبذلك فإننا نملك مصدراً غير محدود للدم لكل فرد على حدة. لكن من السابق لأوانه في هذه المرحلة أن نفترض مثل هذه الأمور في غياب بيانات بشرية راسخة”.
ومن المهم أن يشار هنا إلى أن الخلايا البطانية الداعمة للتمايز الخلوي لخلايا الدم نجحت أيضاً في إعادة توليد خلايا القلب. وبدمج الخلايا البطانية بخلايا عضلة القلب، تمكن الباحثون من تخليق خلايا عضلية في طبق خارج جسم الإنسان، تخفق معاً بإيقاع منتظم على نحو يشبه خلايا عضلة القلب الداخلية المنشأ.

تقنية الاستشفاء
ووفقاً للبيان، يمكن أن يستعان بهذه التقنية للاستشفاء من احتشاء عضلة القلب، أو دعم المصابين بضعف نبضات القلب بسبب أمراض القلب، كما هو الحال في نقص التروية القلبية أو داء السكري.
وستكون الخطوة المقبلة تخليق نموذج لحالة تروية قلبية في الفئران، ومن ثم المراقبة للتأكد إن كانت الخصائص والوظائف التي يأمل فريق الباحثين أن تتحقق قد تحققت بالفعل.

الأخطار المحدقة أثناء الإفرازات
وأجرت هذه التجارب الدكتورة جينيفر باسكييه، الباحثة المشاركة في الطب الوراثي بمؤسسة وايل كورنيل للطب في قطر. وقالت الدكتورة جينيفر باسكييه، الباحثة المشاركة في الطب الوراثي في وايل كورنيل للطب – قطر والتي أجرت هذه التجارب: “تتمثل وظيفة بعض الأعضاء في إفراز مواد، وعلى سبيل المثال لا بدّ أن تكون الخلايا البنكرياسية حساسة لمستويات السكر في الدم وأن تفرز الأنسولين. وأما بالنسبة للخلايا القلبية فهدفنا أن تتكامل وأن تخفق بتزامن معاً. وتظهر المشكلة هنا في حال زرعنا خلايا قلبية في قلب مريض ما غير أنها تخفق بوتيرة مختلفة عن بقية الخلايا، وعندها تكون النتيجة كارثية للمريض”

الخلايا البطانية حين تمد مايشبه الجسر في ما بين الخلايا القلبية

غير أن فريق الباحثين يعتقد أن الخلايا البطانية تمدُّ ما يشبه “الجسر” في ما بين الخلايا القلبية، بما يضمن أن تعمل كوحدة واحدة، وأن تقوم بالمهمة المعتادة في قلب الإنسان. وفي حال كان الأمر كذلك، يمكن ذاتَ يوم أن يُستعان بهذه التقنية للاستشفاء من احتشاء عضلة القلب، أو دعم المصابين بضعف نبضات القلب بسبب أمراض القلب التنكسيّة، كما هو الحال في نقص التروية القلبية أو داء السكري.

هل ستمدّ الخلايا القلبية المولدة في المختبر ما يشبه الجسر مع الخلايا القلبية القائمة؟

وفي هذا السياق، أوضح الدكتور تبريزي قائلاً: “عند احتشاء عضلة القلب تموت خلايا قلب الإنسان ويحلّ محلها التليّف، وبتعبير آخر لا يمكن لخلايا القلب أن تجدّد نفسها بنفسها. وقد يقود ذلك إلى قصور القلب بسبب عدم وجود نبضات في المنطقة المتليّفة. والسؤال المطروح هنا: في حال زرعنا الخلايا القلبية المولَّدة في المختبر، هل ستمدّ حينها ما يشبه الجسر مع الخلايا القلبية القائمة؟”.
هذا هو السؤال الهام والحاسم حالياً، لذا ستكون الخطوة المقبلة تخليق نموذج لحالة تروية قلبية في الفئران، ومن ثم مراقبة في ما إذا كانت الخصائص والوظائف التي يأمل فريق الباحثين أن تتحقق قد تحققت بالفعل.
وايل كورنيل للطب – قطر تطوّر منهج طب جديد

جرت وايل كورنيل للطب – قطر تغييرات واسعة على منهج الطب تُعدّ الأشمل منذ افتتاح الكلية في عام 2002، حيث استعرضت ونقَّحت وحدّثت برنامج الطب الممتد لأربعة أعوام ليكون متسقاً ومتماشياً مع برنامج الطب المعتمد في الكلية الأم وايل كورنيل للطب – نيويورك. وفي هذا الصدد، قال الدكتور جاويد شيخ عميد وايل كورنيل للطب – قطر: “أثمرت جهود وايل كورنيل للطب – قطر عن منهج طب جديد متكامل الجوانب يستحق أن يكون في مصاف أكثر مناهج الطب صرامة وتقدّمية في العالم. يجب علينا أن نكون المبادرين بالتغيير في التعليم الطبي وأن نأخذ بزمام المبادرة في الابتكار، ولذا يسعدنا وبكل فخر الإعلان عن اعتماد المنهج الطبي الجديد.في سبتمبر 2016 التحقت دفعة تخرُّج 2020 ببرنامج الطب الممتد لأربعة أعوام في وايل كورنيل للطب – قطر، لتكون أول دفعة من طلاب الطب ينطبق عليها منهج الكلية الجديد.

مراكز البحث العلمي وآفاقه المستقبلية
تأسست وايل كورنيل للطب – قطر من خلال شراكة قائمة بين جامعة كورنيل ومؤسسة قطرحيث تقدم برنامجا مدته ست سنوات يحصل من بعدها الطالب على شهادة دكتور من ًجامعة كورنيل.
تسعى وايل كورنيل للطب – قطر إلى بناء الأسس المتينة والمستدامة في بحوث الطب الحيوي وذلك من خالل البحوثالتي تقوم بها على صعيد العلوم الأساسية والبحوث اإلكلينيكية. كذلك تسعى إلى تأمين أرفع مستوى من التعليم الطبي لطالبها، بهدف تحسين وتعزيز مستوى الرعاية الصحية للأجيال المقبلة.

برنامج الأبحاث واقتصاد المعرفة

وتأسس برنامج الأبحاث بالتعاون مع مؤسسة قطر وتنصب الجهود البحثية الراهنة على أبرز التحديات الصحية الماثلة مثل داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الأعصاب الوراثية والسرطان.ووفقا لإحصائية صادرة عن وايل كورنيل للطب-قطر فقد بلغ عدد الأبحاث المنشورة منذ عام 2010 أكثر من 380 بحثا، كما يبلغ عدد المختبرات البحثية 34 مختبرا.وفي أكتوبر/تشرين الأول 2012 احتفلت وايل كورنيل للطب-قطر بالذكرى العاشرة لتأسيسها، وقد خرّجت في العشر سنوات 112 طبيبا وطبيبة.
وأشاد الدكتور خالد مشاقة، العميد المشارك لشؤون البحوث في وايل كورنيل للطب – قطر، ببحث الدكتور تبريزي مشيراً إلى أنه يظهر جلياً أهمية دعم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي للبحوث العلمية الأساسية ومن ثم ترجمتها إلى نتائج ملموسة من المرجّح أن تسهم في الارتقاء بصحة سكان قطر في الأمد البعيد.