عاجل

ايران: القبيحون لا مكان لهم في سلك التعليم

تقرأ الآن:

ايران: القبيحون لا مكان لهم في سلك التعليم

حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الإيرانية أنها ترفض توظيف مدرسين يعانون من أمراض مختلفة أو يتحدثون بلكنات أو ممن يدخنون السجائر.

ونشرت وزارة التربية والتعليم الايرانية قائمة واسعة من الامراض التي من شأنها ان تقلص حظوظ المتقدمين لوظائف التدريس بحسب ما اشارت وكالة أنباء فارس.

من بين هذه الأمراض أمراض شائعة مثل حصى الكلى و ضعف البصر و عمى الألوان أو قيام الشخص بوقت سابق بإجراء جراحة المثانة، كما شملت قائمة الحظر على من يملكون شامات في الوجه أو علامات حروق أو حب الشباب.

وتوالت ردود الأفعال عبر موقع التواصل الاجتماعي على هذا القرار حيث غرد أحمد وهو مدرس سابق بقوله ان القيود المفروضة على توظيف المعلمين كانت دائما موجودة، وهي دائما تمييزية وغير إنسانية .


وغرد أوميد ميماريا مستخدما صورة ستيفن هوكينغ وقل ساخرا: إذا كان العبقري والفيزيائي ستيفن هوكينج، يعيش في ايران فانه حتما كان عاطلا عن العمل اذا اخذنا بعن الاعتبار بالطبع جميع القيود الطبية التي أعلنتها إدارة التعليم.


للنساء قائمة خاصة

وبالنسبة للنساء هناك قائمة خاصة تمنع المرأة من التقدم لوظيفة التدريس وهي: الاضطرابات في الدورة الشهرية وكثرة الشعر في الوجه والعقم وسرطان الثدي.

ناشطات في مجال حقوق المرأة عبروا عن غضبهم من القانون معتبرين ان من شرعوا وكتبوا قائمة الأمراض التي تمنع الناس من الحصول على وظيفة في التعليم، يحتاجون الى علاج نفسي، حيث أن بعض الامراض تكون مؤقتة كحب الشباب على سبيل المثال.


يشار الى ان إيران معروفة بسياسات التمييز ضد المرأة وبعض القوانين الصارمة التي تحد من حريتها.

يشار الى أنه بعد الثورة وانشاء جمهورية إيران الإسلامية في عام 1979، تراجعت السلطات عن التقدم الذي أحرزته التشريعات التي سنت في عام 1976 لتعزيز المساواة بين الجنسين، ولا سيما في قانون الأسرة كما اقرت الحكومة الإسلامية احكاما تفرض قانون اللباس كشرط مسبق للظهور في الأماكن العامة.