عاجل

الولايات المتحدة: كوريا الشمالية تفشل في تجربتها الصاروخية متوسطة المدى

تقرأ الآن:

الولايات المتحدة: كوريا الشمالية تفشل في تجربتها الصاروخية متوسطة المدى

حجم النص Aa Aa

أطلقت كوريا الشمالية مجددا ثلاثة صواريخ بالستية متوسطة المدى فجر السبت في استفزاز جديد للأسرة الدولية. يأتي ذلك بعد أقل من أسبوع على إشادة وزير الخارجية الأميركي ريكس تلرسون “بضبط النفس” الذي تظهره بيونغ يانغ بشأن برنامجها النووي.

الصواريخ أطلقت من مقاطعة كانغوون (في شمالي كوريا الشمالية) وفقا لما ذكرته القيادة الأميركية في البحر الهادئ. حيث أفاد المتحدث باسم القيادة الأميركية في المحيط الهادئ ديفيد بنهام أن الصاروخين الأول والثالث “فشلا في التحليق“، فيما يبدو أن الصاروخ الثاني “انفجر على الفور”.

مناورات عسكرية ومحادثات شاقة

إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية يأتي فما تجري الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الجنوبية مناوراتهما العسكرية السنوية التي تعرف باسم “أولتشي فريدوم غارديان” أو “أولتشي حارس الحرية”.

تعتمد مناورات واشنطن وسيول على عمليات وهمية بأجهزة الكمبيوتر ويفترض أن تستمر أسبوعين في كوريا الجنوبية. وتؤكد الحليفتان أن مناوراتهما دفاعية، لكن بيونغ يانغ ترى فيها تجربة استفزازية لغزو أراضيها وتلوح كل سنة بعمليات انتقامية عسكرية.

وقد حذرت بيونغ يانغ الولايات المتحدة الاثنين قبل بدء المناورات من خطر “مرحلة حرب نووية لا يمكن السيطرة عليها”. وقالت وسائل الإعلام الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ قد تضرب الولايات المتحدة في أي وقت، وأن جزر غوام أو هاواي والبر الأميركي يمكن أن يتعرضوا “لضربات قاسية”.

وفي مسعى إلى خفض حدة التوتر الأخير، كان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد أشاد الثلاثاء بامتناع كوريا الشمالية عن إجراء تجارب صاروخية او “أعمال استفزازية” منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي الذي فرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ في وقت سابق من هذا الشهر.

كما دعا تيلرسون كوريا الشمالية إلى “ضبط النفس“، مشيرا إلى إمكانية فتح طريق للحوار معها في المستقبل القريب.

الأراضي الأميركية في مرمى بيونغ يانغ

بيونغ يانغ كانت قد أجرت الشهر الماضي تجربتين على صاروخين بالستيين عابرين للقارات، مما يضع على ما يبدو أجزاء من الأراضي الأميركية في مرمى النيران الكورية الشمالية. ودفع ذلك الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى توعد بيونغ يانغ “بالنار والغضب”.

وزادت كوريا الشمالية من حدة التصعيد قائلة إنها تدرس خططا لإطلاق صواريخ باتجاه جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادئ.

غير أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون عاد وأجل خطة ضرب جزيرة غوام بالصواريخ، لكنه حذر من أنه الأمر متوقف على الخطوات التي قد تتخذها واشنطن.