عاجل

سوريا توافق على نقل مقاتلي "داعش" من القلمون إلى دير الزور

الحكومة السورية وافقت على اتفاق عقده حزب الله اللبناني مع عناصر تنظيم مايسمى "الدولة الإسلامية" ويقضي بإجلاء مسلحي التنظيم من القلمون إلى دير الزور

تقرأ الآن:

سوريا توافق على نقل مقاتلي "داعش" من القلمون إلى دير الزور

حجم النص Aa Aa

سوريا توافق على اتفاق لنقل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية

أعلن الإعلام السوري الرسمي، أنّ “​الحكومة السورية​ وافقت على اتفاق عقد بين ​حزب الله​ وتنظيم مايعرف بالدولة الإسلامية، يقضي بخروج ما تبقّى من عناصر التنظيم باتجاه المنطقة الشرقية من​سوريا​.

نقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله “بعد النجاحات التي حققتها قواتنا المسلحة بالتعاون مع المقاومة الوطنية اللبنانية [أي حزب الله] في جرود القلمون الغربي… تمت الموافقة على الاتفاق الذي نظم بين حزب الله وتنظيم داعش الإرهابي“‭.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الاتفاق الذي عقده “حزب الله” مع تنظيم “الدولة الإسلامية” يتضمن متشددى الدولة الإسلامية على الجانب السوري فقط من الحدود أم على الجانب اللبناني كذلك.

ومن المفترض أن ينتقل عناصر التنظيم، إن تم تطبيق الاتفاق بالفعل، إلى مدينة دير الزور التي ماتزال أجزاء واسعة منها خاضعة للتنظيم المتطرف.

حزب الله يعلن وقف إطلاق النار ضد داعش على الجانب السوري من القلمون

وكان حزب الله اللبناني والجيش السوري أعلنا وقف إطلاق النار يوم الأحد لإنهاء الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة القلمون الغربي بسوريا على الحدود مع لبنان.

وحدة الإعلام الحربي لحزب الله أفادت أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي “في سياق اتفاق شامل لإنهاء المعركة في القلمون الغربي ضد تنظيم داعش”.

حيث يقاتل “حزب الله” البناني بشكل فعال على الأراضي السورية منذ العام 2013 لدعم الجيش السوري في مواجهة فصائل سورية معارضة في عدة مناطق، وتمكن من إحزار نجاحات كبيرة كان أبرزها في منطقة القلمون شمال دمشق، وفي مدينة حلب.

فضلا عن قتاله للفصائل السورية المعارضة، خاض “حزب الله” معارك في عدة نقاط بمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية كان أبرزها في البادية السورية، وبعض النقاط التي تسلل إليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في القلمون.


ترجيح مقتل أسرى الجيش اللبناني لدى داعش

المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم قال اليوم الأحد إن ثمانية جنود لبنانيين خطفهم تنظيم الدولة الإسلامية منذ 2014 ماتوا على الأرجح.

وأضاف أن الجيش انتشل رفات ستة أشخاص حتى الآن وينقب عن رفات الاثنين الآخرين لكن لا تزال هناك حاجة لإجراء فحوص الحامض النووي الوراثي للتأكد من الهوية.

وخطف التنظيم المتشدد تسعة جنود لبنانيين منذ 2014 عندما اجتاح لفترة وجيزة بلدة عرسال الحدودية في شمال شرق لبنان مع متشددين آخرين في أحد أسوأ فصول انتشار الصراع السوري.

ولم يعرف بعد مصير الجندي التاسع.

وكان الجيش اللبناني أعلن عن وقف إطلاق النار على نقاط تواجد “داعش” في لبنان صباح الأحد، بالتزامن مع وقف إطلاق النار المعلن مقبل “حزب الله“على الجانب السوري.

وقال بيان الجيش اللبناني إن وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي لإفساح المجال للمفاوضات المتعلقة بمصير عسكريين مختطفين لدى الدولة الإسلامية.


شهد شمال شرق لبنان أحد أسوأ تداعيات الحرب السورية على لبنان في عام 2014 عندما هاجم متشددو الدولة الإسلامية ومتشددون آخرون بلدة عرسال.

ولا يزال مصير تسعة جنود أسرتهم الدولة الإسلامية حينها غير معروف. يقاتل الجيش اللبناني متشددي الدولة الإسلامية في آخر معاقلهم على الحدود قرب بلدة راس بعلبك.

هجوم مزدوج على داعش على الحدود بين سوريا ولبنان

حزب الله المدعوم من إيران يقاتل مع القوات السورية منذ الأسبوع الماضي لطرد مقاتلي الدولة الإسلامية من منطقة القلمون الغربي في سوريا.

وبدأ الهجوم الأسبوع الماضي بالتزامن مع هجوم للجيش اللبناني على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على الجانب اللبناني من الحدود قرب بلدة رأس بعلبك في شمال شرق لبنان.

والمنطقة الواقعة على الحدود هي آخر منطقة من الحدود اللبنانية السورية تحت سيطرة المتشددين.

وحقق الهجومان تقدما باتجاه الحدود السورية اللبنانية من الاتجاهين. ويقول الجيش اللبناني إنه لا ينسق الهجوم مع الجيش السوري أو حزب الله الشيعي الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية.