عاجل

من هو الزعيم الروحي غورميت رام رحيم سينغ؟

تقرأ الآن:

من هو الزعيم الروحي غورميت رام رحيم سينغ؟

حجم النص Aa Aa

الزعيم الروحي غورميت رام رحيم سينغ، زعيم طائفة “ديرا ساشا سودا“، ويقدر أتباعه بستة ملايين حول العالم. ووجهت اليه مؤخرا تهمة اغتصاب سيدتين من أتباعه، وهي ليست الجريمة الوحيدة التي وجهت إليه، فقد سبق وأن وجهت له السلطات تهمة جريمة اغتصاب وقتل وإجبار 400 من أتباعه على خصي أنفسهم، من أجل أن يتقربوا إلى الله، وقال حينها لصحيفة “تايمز أوف إنديا” إن هذه التهمة ليست صحيحة.

وقد تجمع أتباع غورميت رام رحيم سينغ وهددوا بارتكاب أحداث عنف وإيذاء أنفسهم لو صدر حكم بسجنه، خاصة وأنّ التهم الموجهة إيه أثارت غضب أتباعه الذين يعتبرونه زعيما روحانيا ومُعلما دينيا، وتجمع ما يقرب من 100 ألف منهم بالقرب من المحكمة في بانشكولا دعمًا للزعيم المحبوب.

ويطلق البعض على غورميت رام رحيم سينغ لقب “روك ستار بابا” على خلفية الملابس الملونة واللامعة التي يرتديها. ويبلغ الزعيم الروحي من العمر 50 عاما، وهو يتزعم طائفة تؤكد أنها “منظمة روحية غير ربحية تهدف إلى تحقيق الرخاء الاجتماعي“، عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، وتدير الطائفة 46 مركزا على امتداد الهند وفي أنحاء العالم.

ويثير غورميت رام رحيم سينغ منذ سنوات حفيظة بعض الطوائف الدينية، ففي العام 2007 أثار استياء طائفة السيخ بعد ظهوره في إعلان مرتديا ثياب زعيم ديني للطائفة، وفي العام 2015 اشتكته طائفة هندوسية لأنه ظهر في فيديو على هيئة الإله “فيشنو“، وقد قدم نفسه على مر السنين كمصلح اجتماعي.

وفي عام 2010 نظمت الطائفة عملية زواج جماعي لألف من أتباعها تطوعوا للزواج من بائعات هوى، ومنذ ذلك الحين وأتباعه يصفونه بالقديس الروحي.

وشارك غورميت رام رحيم سينغ مؤخرا في عدد من الأفلام لتعزيز صورته كمحب للحياة، حيث أنتج عدة أفلام صدرت بعدة لغات هندية، وهو ما اثار المزيد من الجدل حول شخصيته وأهدافه حيث ظهر في مقدمة لأحد الأفلام، وهو فيلم “رسول الله”، وهو يقوم بعرض جنوني ويحارب الكائنات الفضائية والأشباح والفيلة ويهزم الأشرار.

للتذكير قامت صحيفة “أنديا أكسبريس” بتصنيف غورميت رام رحيم سينغ من ضمن أقوي الشخصيات تأثيرا في الهند خلال العام 2015. وعن لقبه أشارت صحيفة “دبلومت” الهندية أنه الزعيم الروحي اختار أسماء تحمل الديانات الكبرى الموجودة في الهند فغورميت للسيخ، ورام للهندوس، ورحيم للمسلمين.

حالة من التوتر

حالة من التوتر تشهدها منطقة هاريانا في شمال الهند على خلفية ترقب صدور حكم قضائي بحق زعيم روحي في هذه المدينة متهم بالاغتصاب، وتفاديا لحدوث أي انفلات أمني قامت السلطات الهندية بنشر آلاف الجنود وعناصر الشرطة في عدد من المناطق القريبة من المدينة التي يقيم بها الزعيم الروحي غورميت رام رحيم سينغ.

أتباع الزعيم الروحي توافدوا بكثافة على المدينة لمساندته وهو ما تسبب في زرع الفوضى في شوارع عدة مدن الجمعة الماضي، وأدى إلى اندلاع مظاهرات أسفرت عن مقتل 38 شخصا وفق التقارير الأمنية، وقد وعدت السلطات الهندية باتخاذ اجراءات صارمة لمنع حدوث أعمال عنف جديدة.

ومن المقرر أن تظلّ ت المدارس والمكاتب الحكومية فى هاريانا مغلقة هذا الاثنين، كما سيتم تعليق العمل بالأنترنت وقطع شبكة الهواتف النقالة إلى غاية الثلاثاء في المدينة.

وقد تمّ نشر 12 كتيبة تابعة للجيش الهندي في عدد من الأحياء بما في ذلك حي سيرسا حيث يوجد مقر جماعة “ديرا ساشا سودا” التي يتزعمها رام رحيم سينغ. قوات الجيش قامت بإجلاء حوالى 10 آلاف شخص من أنصار الزعيم الروحي من المجمع العملاق الذي تجمعوا فيه والذي تصل مساحته إلى 400 هكتار. وكإجراء وقائي، قامت الشرطة بتنفيذ عمليات اعتقال في هاريانا شملت ثمانية أشخاص من أنصار الطائفة ووجهت لهم تهمة نشر الفتنة والفوضى.

وسيصدر قضاء مدينة روثاك حكما قضائيا بحق الزعيم الروحي الذي يقبع في السجن حاليا، وقد أغلقت السلطات جميع الطرق المؤدية إلى السجن تحسبا لعدم تكرار سيناريو الفوضى الذي حدث يوم الجمعة. وقد تعرضت الحكومة المحلية لمنطقة هاريانا لانتقادات شديدة مؤخرا بسبب السماح بلقاء حوالى 200 ألف من أنصار الزعيم الروحي في بلدة بانشكولا حيث جرت المحاكمة. ويتهم القضاء غورميت رام رحيم سينغ المتهم باغتصاب سيدتين من أتباعه في العام 2002.