عاجل

كوريا الشمالية تتحدى خصومها وتطلق صاروخا باليستيا جديدا على اليابان

تقرأ الآن:

كوريا الشمالية تتحدى خصومها وتطلق صاروخا باليستيا جديدا على اليابان

حجم النص Aa Aa

لا شيء يقف أمام صواريخ بيونغ يانغ “ولا حتى نار ترامب وغضبه”.

فبعد أقل من ثمان وأربعين ساعة من إطلاقها ثلاثة صواريخ قصيرة المدى، أعادت كوريا الشمالية الكرّة وأطلقت صاروخا جديدا حلّق فوق الأراضي اليابانية وفق ما ذكرته حكومتا اليابان وكوريا الجنوبية وأكدته وزارة الدفاع الأمريكية.

وهذا من أكثر الاختبارات التي أجرتها الدولة المعزولة استفزازا على الإطلاق وقال الخبراء إنه فيما يبدو لصاروخ هواسونغ-12 متوسط المدى الذي طورته بيونغ يانغ حديثا. وجاء في الوقت الذي تجري فيه القوات الأمريكية والكورية الجنوبية تدريبات عسكرية سنوية تعارضها كوريا الشمالية بشدة.

وهددت كوريا الشمالية هذا الشهر بإطلاق أربعة من صواريخ هواسونغ-12 في البحر قرب منطقة جوام الأمريكية وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بيونغ يانغ من أنها ستواجه “النار والغضب” إذا هددت الولايات المتحدة. وأجرت كوريا الشمالية عشرات التجارب على صواريخ باليستية في عهد الزعيم الشاب كيم جونغ أون كان أحدثها يوم السبت لكن إطلاق صواريخ فوق البر الرئيسي لليابان أمر نادر.

وقال رئيس الوزراء الياباني للصحفيين “تصرف كوريا الشمالية الطائش لم يسبق له مثيل وتهديد خطير وجسيم لأمتنا”.

وأضاف آبي أنه تحدث هاتفيا مع ترامب واتفقا على زيادة الضغط على كوريا الشمالية. وذكر آبي للصحفيين أن ترامب أبلغه بأن الولايات المتحدة تقف “مئة بالمئة مع اليابان”.

اجتماع مجلس الامن

في غضون ذلك أفاد دبلوماسيون بأن مجلس الأمن سيعقد الثلاثاء اجتماعا لبحث الاختبار الصاروخي.

وكان المجلس المكون من 15 دولة وافق بالإجماع هذا الشهر على فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ردا على إطلاق صاروخين طويلي المدى في يوليو تموز.

كوريا الجنوبية تؤكد الاطلاق

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن الصاروخ أطلق من منطقة سونان قرب العاصمة بيونغ يانغ قبل قليل من الساعة 6.06 صباحا بالتوقيت المحلي (2106 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين) وإنه حلق لمسافة 2700 كيلومتر وبلغ ارتفاع قارب 550 كيلومترا.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكورية الجنوبية “سنرد بقوة استنادا إلى تحالفنا الراسخ مع الولايات المتحدة إذا واصلت كوريا الشمالية الاستفزازات النووية والصاروخية”.

وقصفت أربع طائرات كورية جنوبية مقاتلة ميدان رماية عسكريا اليوم بعدما طلب الرئيس مون جيه-إن من الجيش استعراض قدراته على مواجهة كوريا الشمالية.

وذكر البيت الأزرق الرئاسي في كوريا الجنوبية في بيان لم يحمل تفاصيل أن سول وواشنطن بحثتا نشر “أصول استراتيجية” إضافية في شبه الجزيرة الكورية.

وظلت بيونجيانج على تحديها.

وقال المسؤول الكوري الشمالي رودوند سيمون في وقت لاحق من اليوم “على أمريكا أن تعرف إنها لا تستطيع تخويف كوريا الشمالية بأي عقوبات اقتصادية أو تهديدات عسكرية أو ابتزاز ولن تجعل كوريا الشمالية تحيد عن الطريق الذي اختارته لنفسها”.

تحذيرات عبر مكبرات الصوت

أطلقت كوريا الشمالية ما قالت إنه صاروخ يحمل قمرا صناعيا للاتصالات إلى المدار فوق اليابان وذلك للمرة الأولى منذ 2009. وقالت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان إنه اختبار لصاروخ باليستي.

وقال جيفري لويس رئيس برنامج منع الانتشار النووي في شرق آسيا في معهد ميدلبري للدراسات الاستراتيجية في كاليفورنيا “إنه أمر غير مألوف تماما…إطلاق كوريا الشمالية مبكرا (لمقذوفات) في الفضاء عام 1998 و2009 مرت فوق اليابان لكن لم يكن مثل إطلاق صاروخ”.

وذكر الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا أن الصاروخ الكوري الشمالي سقط في البحر على مسافة 1180 كيلومترا إلى الشرق من كيب إريمو في هوكايدو.

وقال إن الحكومة احتجت بأشد العبارات على الخطوة التي أقدمت عليها كوريا الشمالية. وأضاف إن الإطلاق انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة وإن بلاده ستعمل عن كثب مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ودول معنية أخرى بشأن الرد على ذلك التحرك. وأفادت قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) بأن الصاروخ تحطم إلى ثلاثة أجزاء وسقط في المياه قبالة هوكايدو.

ونصح نظام التحذير (جيه-أليرت) التابع للحكومة اليابانية سكان المنطقة باتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وقالت عاملة تدعى أياكا نيشيما (41 عاما) من موريوكا عاصمة مقاطعة إيواتي التي تبعد 300 كيلومترا جنوبي كيب إريمو “استيقظت على وقع تحذير من الصاروخ على هاتفي المحمول”.

وأضافت “لم أكن مستعدة على الإطلاق. وحتى لو تلقينا هذه التحذيرات لا يوجد مكان نهرب إليه. ليس لدينا أماكن مثل الأقبية أو تلك المخصصة للاحتماء من القنابل وكل ما نستطيع فعله هو الفرار من النافذة”.

وردت الأسواق العالمية على التصعيد في التوتر بشراء الأصول التي تمثل ملاذات آمنة مثل الذهب والفرنك السويسري والين الياباني وببيع الأسهم. وهوى مؤشر نيكي الياباني واحدا في المئة تقريبا قرب أدنى مستوى له في أربعة شهور في حين انخفض مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنفس النسبة.

وقالت وزارة المالية الكورية الجنوبية إنها ستراقب الأسواق المالية على مدار الساعة وستتدخل عند الضرورة.

ولم يحاول الجيش الياباني إسقاط الصاروخ الذي مر فوق الأراضي اليابانية في نحو الساعة 6.06 صباحا (2106 بتوقيت جرينتش).

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية تحليق الصاروخ فوق اليابان لكنها قالت إنه لم يشكل تهديدا لأمريكا الشمالية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روبرت مانينج للصحفيين “يمكننا تأكيد أن الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية حلق فوق اليابان”. وأضاف أن الجيش الأمريكي يجمع مزيدا من المعلومات.

وتابع “قيادة الدفاع الجوي الأمريكية الشمالية حددت أن إطلاق الصاروخ من كوريا الشمالية لم يشكل تهديدا لأمريكا الشمالية”.

والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في حالة حرب من الناحية النظرية مع كوريا الشمالية لأن صراعهما الذي دار بين 1950 و1953 انتهى بهدنة وليس باتفاق سلام.

وتدأب بيونغ يانغ على القول إنها لن تتخلى عن برامجها للصواريخ الباليستية أو للأسلحة النووية مشيرة إلى أنها ضرورية لمواجهة العداء المتصور من الولايات المتحدة وحلفائها