عاجل

هل ظهر القرش في شوارع هيوستن عقب اعصار هارفي؟

تقرأ الآن:

هل ظهر القرش في شوارع هيوستن عقب اعصار هارفي؟

حجم النص Aa Aa

تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورا مزودجا خلال الكوارث، فتحمل في بعض الأحيان فائدة كبيرة لتوعية الناس بماعليهم القيام به أثناء الكارثة، وفي أحيان أخرى تكون وسيلة لنشر الشائعات وتلفيق الأكاذيب المضللة.

إليكم بعضا من الصور التي انتشرت بالتزامن مع الكوارث التي لحقت بولاية هيوستن الأميركية بعد مرور “هارفي” أقوى إعصار تشهده الولاية خلال التاريخ الحديث.

القرش لم يسبح بعد في شوارع مدينة هيوستن

أحد أكثر المنشورات تداولا على موقع تويتر أظهر صورة لقرش يسبح في السيول التي أغرقت مدينة هيوستن.

وتم إعادة نشر هذه الصورة المفبركة أكثر من 50 ألف مرة، ممهورة بوسم #الإعصار_هارفي (باللغة الإنكليزية).

يشار إلى أن الصورة نفسها سبق أن تم تداولها في العام 2012 بعد مرور إعصار ساندي، وقبلها في العام 2011 مع إعصار إرين.

أحد المواقع المختص في مجال تحليل الصور أفاد أن صورة القرش الحقيقية تعود إلى العام 2005، وهي لقرش كان يلاحق زورقا في جنوب إفريقيا .


الطائرات لم تغرق بعد في مطار هيوستون

صورة صادمة تم تداولها بكثافة وتظهر طائرات غاصت في الماء داخل مطار وقيل إنها تعود إلى طائرات في مطار هيوستن.

في الواقع، الصورة تعود إلى دراسة نشرت في 2013 بهدف إظهار تأثيرات التغير المناخي الذي قد يُغرق العالم بحلول عام 2100 إن استمرت دراجات حرارة الأرض بالارتفاع.


كون صورة الطائرات ملفقة لايعني أن “مطار جورج بوش الدولي” في هيوستون لم يتأثر بالإعصار هارفي.

فقد أوصت إدارة المطار المسافرين بالاتصال للتأكد من سير رحلاتهم، لأن الأحوال الجوية السيئة أثرت على مواعيد الرحلات.

كما تم تعليق سير رحلات البضائع حتى إشعار آخر.

أوباما في تكساس

صورة لم تنطل إلا على أصحاب الذاكرة القصيرة، أظهرت الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يقدم الطعام إلى أشخاص قيل إنهم منكوبون جراء إعصار هارفي.

الصورة في الواقع تعود إلى العام 2015 عندما كانت عائلة أوباما تشارك في تقديم الطعام داخل ملجأ للمشردين.


أرقام هواتف مضللة تدعي أنها لنجدة المواطنين المنكوبين

منشورات مواقع التواصل الاجتماعي لم تقتصر على الصور المضحكة أو المزحات الطريفة، فالبعض استغل الكارثة الطبيعية من أجل القيام بعمليات الاحتيال.

فقد حذرت شرطة مدينة هيوستون من منشور متداول على مواقع التواصل يدعو الناس المحتاجين للمساعدة إلى الاتصال برقم هاتفي ملفق يدعي أصحابه أنه عائد إلى الحرس الوطني الأميركي.

شرطة هيوستن حذرت المواطنين من الاتصال بالرقم، مشيرة إلى أنه يعود إلى شركة تأمين خاصة.