عاجل

إعصار هارفي وفيضانات الهند.. تغطية بين الضجيج والهمس

تقرأ الآن:

إعصار هارفي وفيضانات الهند.. تغطية بين الضجيج والهمس

حجم النص Aa Aa

كما في المشهد السياسي والامني لناحية التغطية الاخبارية وحجمها والدقائق او الساعات المخصصة لها، فان الكوارث الطبيعية من عواصف وأعاصير وفيضانات وزلازل تضرب طولا وعرضا وتغمر مدنا بأكملها في شمال وجنوب الكرة الارضية على مدار السنة، لكن مستوى التغطية الاعلامية يختلف وفقا لجغرافية المكان، ومن هنا يأتي الاهتمام بتفاصيل الحدث، وبين ما يوصف بالنقل الجاد للمأساة وإنقاذ المنكوبين ونجدتهم من قبل حكومات كما في الولايات المتحدة التي تواجه اعصار هارفي، وبين مستوى اقل من الاهتمام بشان معاناة الناس كما في الهند.
إعصار هارفي
الرئيس الأميركي دونالد ترامب يزور مقاطعة هاريس ومدينة هيوستن المنكوبة بولاية تكساس الثلاثاء، الكارثة الاولى منذ توليه منصبه في البيت الأبيض، تسعة قتلى على الأقل وأكثر من ثلاثين الف أميركي في هيوستن وضواحيها يُتوقع ان يتم إرسالهم الى ملاجىء مؤقتة بسبب اتساع رقعة الفيضانات بسبب اعصار هارفي، مع توقع استمرار هطول الامطار في الايام القريبة.

في المقلب الآخر تعيش الهند وبنغلادش ونيبال فيضانات موسمية اودت بحياة الف ومئتي شخص على الأقل في الايام الأخيرة، تدافعت فرق الاغاثة لمساعدة ملايين المنكوبين من أسوأ كارثة منذ سنوات.
الهند عانت من فيضانات متكررة بسبب الامطار الموسمية ، لكن وكالات ومنظمات الاغاثة الدولية تقول ان الاوضاع هذه السنة تعد الأسوأ بعد ان تقطعت السبل بآلاف القرويين وحرموا من المياه النظيفة والطعام لعدة أيام.

رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي قام بجولة تفقدية بمروحية داخل ولاية بيهار المنكوبة، وتعهد بمنح صندوق الاغاثة 78 مليون دولار أميركي.
قد يبدو واضحا في التغطيتين ان القنوات التلفزيونية الاميركية على وجه الخصوص تعتمد على حشد الامكانيات المهولة بشريا ولوجستيا وتقنيا ما يعني ضمان تغطية شاملة واسعة وبشكل مباشر على مدار الساعة، إستفاضة في نقل المأساة وحجمها قد تصل الى حد التورط الإعلامي والانخراط في أوضح تجلياته في نقل الخبر.

المشهد الإعلامي آنف الذكر مفقود في بلد كالهند، أو بنغلادش او نيبال الفقيرة، ومآسيها المتكررة والضحايا يتجاوزون عشرات المرات ضحايا هارفي، وهو ما يرجح فرضية الانتقائية والسقوط في تلابيبها لدى الاعلام الغربي، هذه المآسي في الهند مثلا غالبا ما تمر من دون ضجيج، فلا تسمع الا همسا، هنا لا ناقة لوسائل الإعلام ولا خبر.