عاجل

مسلمو الروهينغا.. فرار 70 ألفا من مجازر جيش ميانمار والموت يتهدد من بقي داخل إقليم أراكان

تقرأ الآن:

مسلمو الروهينغا.. فرار 70 ألفا من مجازر جيش ميانمار والموت يتهدد من بقي داخل إقليم أراكان

حجم النص Aa Aa

قالت مصادر رسمية في المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الأحد، إن مخيمات اللاجئين على الحدود البورمية البنغلاديشية بلغت ذروتها، ولم تعد قادرة على استيعاب مزيد من الفارين جراء المعارك في أقليم أراكان البورمي.

وأضاف المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين فيفيان تان، إن حوالى 73 ألف شخص عبروا الحدو نحو بنغلاديش منذ اندلاع موجة العنف الحالية في 25 آب/ أغسطس الماضي.

وقال مصدر أخر، إن أكثر من 50 مصاب وصلوا إلى بنغلادش السبت، وتم نقلهم إلى أحد المستشفيات الحدودية.

ووصف بعض اللاجئين الذين وصلوا إلى مدينة شاه بورير دويب الساحلية في بنغلادش الوضع في مدينة أراكان قائلين إن القنايل كانت تتساقط بالقرب من بيوتهم وأن بعض الروهينغا تم حرقهم أحياء.

وكان الجيش البورمي قد أكد الجمعة مقتل حوالي 400 شخص، معظمهم من الروهينغا، الذي يصفهم بالمتمردين، في اشتباكات عنيفة بإقليم أراكان المضطرب.

وأشار برنامج الأغذية العالمي أنه تعذر إدخال المساعدات إلى إقليم أراكان جراء المعارك، في حين أكد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية بيير بيرون أن كل المساعدات الإنسانية توقفت داخل الإثليم المضطرب و أن حوالي 250 ألف شخص أضحوا محرومين من المساعدات.

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى “عودة الهدوء في الإقليم تجنبا لوقوع كارثة إنسانية“، إلا أن السلطات البورمية أكدت استمرار العملية العسكرية للجيش “حتى عودة الاستقرار والسلام”.

وأظهرت صور أقمار صناعية دمارا هائلا في شمال إقليم أراكان، “بصورة ربما تفوق ما يمكن تخيله“، بحسب ما أعلن فيل روبرتسون المسؤول بمنظمة “هيومن رايتس ووتش” بأسيا.