عاجل

في مدينة عربية تدخل عازباً تخرج خاطباً مقابل 10% من مهرك

تقرأ الآن:

في مدينة عربية تدخل عازباً تخرج خاطباً مقابل 10% من مهرك

حجم النص Aa Aa

وسط البلدة القديمة بمدينة سلا الواقعة شمال غرب المملكة المغربية، يصادفك محل صغير يعنى بتأسيس بنيان العائلة وجمع زوجين بالحلال، أنشا مواطن يدعى محمد وزوجته مشورعا يعتاشا منه ويجلبان الفرح للشباب الباحث عن دخول القفص الذهبي، محل صغير في مشروع أسمياه “الخاطبة“، قبل سنوات خمس. يدخل الشاب الى المحل عازبا فردا ليخرج خاطبا، يستقبل محمد وزوجته في المكان الصغير بمساحته الكبير بفكرته وهدفه النبيل. فكرة المشروع وهو الأول من نوعه بالمغرب يعتمد على اللقاء المباشر بين الطرفين وينتهي بعقد قران مقابل حصول محمد وزوجته على عشرة بالمئة من الصداق “المهر”. أخبار اليوم المغربية نقلت عن محمد أنه بدأ مشروعه بشكل قانوني وشرعي، واستقبل عشرات الشباب الباحث عن إكمال “نصفه دينه” كما يقولون، نجح المكتب في تزويج بعضهم.

طريقة التزويج
إعداد ملف عن الطرفين الباحثين عن الزواج، من خلال الإجابة على عدد من الأسئلة منها (العمر، المهنة، الوزن، الطول، وغيرها). ثم يصار الى عرض صور الخاطب على المرشحة واذا ما تم الاتفاق، يتم اللقاء الأول داخل المكتب، وإن وجد قبولا يتم يحدد موعد مع الأهل في لقاء أول تعارفي بعدها ان حصل الوفاق وتمت الخطبة، يتقاضى محمد صاحب المشروع (10%) من الصداق، وان لم تحصل الخطوبة لا يتقاضى محمد أي ربح، فهو يشدد على ان ربحه فقط يتقاضاه حال الخطوبة بين الطرفين.
ويلقى مشروع الخاطبة نجاحا لاسيما وان الشابات يرفضن وضع صورهن على شبكة الإنترنت حفاظا على الخصوصية في مجتمع عربي مسلم محافظ، فضلا عن المشكلات التي تصاحب نشر صور على الشبكة العنكبوتية.