عاجل

مراهق يلقي بنفسه أمام قطار بسبب لعبة "تحدي الحوت الأزرق"

تقرأ الآن:

مراهق يلقي بنفسه أمام قطار بسبب لعبة "تحدي الحوت الأزرق"

حجم النص Aa Aa

يبدو أن لعبة “تحدي الحوت الأزرق” الالكترونية، كانت السبب وراء انتحار مراهق آخر في الهند. فقد نقلت وسائل إعلام هندية أن شابا في الـ 17 من العمر بولاية مادهيا براديش قفز أمام قطار سريع يوم السبت وقتل نفسه.

وبحسب تأكيدات صديق مقرب من الشاب المنتحر فإن ساتفيك باندي كان قد “استغرق تماما في لعبة تحدي الحوت الأزرق في الأيام التي سبقت وفاته”.

والدا ساتفيك نفيا أن تكون اللعبة سبب موت ابنهما، وألقيا باللوم على الضغط الدراسي الكبير في المرحلة الثانوية. وقد فتحت الشرطة تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.


الشرطة الهندية نقلت عن الأسرة قولها “إن ساتفيك كان ضعيفا في الرياضيات، وقد أقدم على فعلته للتخلص من الإحباط“، وفقا لما ذكرته الوكالة الإخبارية الهندية-الأسيوية.

صور التقطتها كاميرات المراقبة في المحطة التي انتحر فيها الشاب، أظهرت أن الشاب ركع على ركبتيه عند سكة الحديد، وماهي إلا لحظات حتى صدمه القطار لدى وصوله المحطة.

محاولات لحظر تحدي الحوت الأزرق في الهند

وبعد تسجل عدد من الحوادث التي يشتبه فيها بأن لعبة “تحدي الحوت الأزرق” كانت وراء انتحار مراهقين في الهند، أرسلت المحكمة العليا في ولاية “تاميل نادو” توصية للحكومة لدراسة إمكانية حظر هذه اللعبة.


فماهو تحدي الحوت الأزرق؟

لدى تسجيل اللاعب لخوض التحدي، يطلب منه رسم الحوت الأزرق على ذراعه بأداة حادة، ومن ثم إرسال صورة يؤكد بها اشتركه الفعلي في اللعبة.

من ثم عليه أن يمر بسلسلة من الاختبارات مثل الاستيقاظ في وقت مبكر جداً، أو مشاهدة مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة.

وتتوالي الاختبارات التي تهدف إلى التغلب على المخاوف مثل متابعة مشاهد مرعبة والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر .

وقد اختير اسم “الحوت الأزرق” للعبة لأن هذا الحيوان المائي معروف بإقدامه على الانتحار على الشواطئ بعد أن يبلغ من العمر عتيا.

وإن حاول المشترك الانسحاب من اللعبة فإن المسؤولين عنها قد يعمدون إلى ابتزازه وممارسة الضغط عليه كي يبقى معهم.