عاجل

كاميرا جديدة لسبر أغوار جسم الانسان

تقرأ الآن:

كاميرا جديدة لسبر أغوار جسم الانسان

حجم النص Aa Aa

تمكن العلماء من تطوير كاميرا صغيرة قادرة على الدخول وسبر مجاهل جسم الإنسان.

والهدف الأساسي من هذه الكاميرا هو تتبع الآلات الجراحية التي يستخدمها الأطباء أثناء عمليات التنظير، وإلتقاط الخزعات من داخل الجسم.

الاختراع الجديد سيتيح للأطباء الاستغناء عن الأشعة السينة المكلفة الثمن والمعقدة، التي يستخدمونها لمراقبة سير العمليات الدقيقة داخل جسم المريض.

هذه الكاميرا الجديدة تثبت فوق جسد المريض وتلتقط ضوءا مشعا يصدر من أنبوب منظار طويل يتم إدخاله إلى الأحشاء.

البروفسور كيف داليوال أكد على أهمية هذا النوع من الاكتشافات، “لأن القدرة على رؤية موضع الأجهزة في الجسم مسألة حاسمة“، وأضاف أنها “تسهم في تطوير التدخلات الدقيقة في معالجة الأمراض”.

الاختبارات إلى الآن أظهرت أن الكاميرا يمكن أن ترصد مصدر الضوء حتى وإن تحت أنسجة حية بسماكة 20 سم، في الظروف العادية.

صحيح أنه يمكن للحزم الصادرة من المنظار الضوئي أن تعبر الجسم، لكنها غالبا ما تتبعثر أو تتبدد بفعل الأنسجة، مما يحجب إمكانية الحصول على صورة دقيقة لما يجري في الداخل.

الكاميرا الحديثة تملك القدرة على التقاط فوتونات الضوء الأمر الذي جعلها في غاية الحساسية حتى لأصغر آثار الضوء المار عبر الأنسجة.

يشار إلى أن هذا المشروع تشرف عليه جامعة إدنبره وجامعة هيريوت-وات بهدف تطوير مجموعة من التقنيات الحديثة التي تستخدم في تشخيص وعلاج أمراض الرئة.