عاجل

جحيم مسلمي الروهينجا: فرار 125 ألف شخص وسط تجاهل رسمي وقلق أممي

تقرأ الآن:

جحيم مسلمي الروهينجا: فرار 125 ألف شخص وسط تجاهل رسمي وقلق أممي

حجم النص Aa Aa

وسط صمت رسمي عالمي مطبق لا تكاد تخترقه إلا أصوات المنظمات الدولية المنددة بمعاناتهم، لا يزال آلاف المسلمين الروهينجا يحاولون الفرار من جحيم ما يلقونه في بلدهم الأم حيث يتعرضون لحملة من التنكيل لا سابق لها من قبل الطغمة الحاكمة في ميانمار.

ولم يجد العشرات منهم أمامهم من سبيل إلا مياه نهر ناف للوصول إلى بنغلاديش المجاورة. وإذا كانت القلة ممن لديها بعض المال تستقل القوارب الصغيرة فإن الأكثرية من هذه الشريحة لم تجد أمامها إلا السباحة مع كل ما تحمله المغامرة من مخاطر خصوصا على الأطفال والرضع.

وقد أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من حدوث كارثة إنسانية بسبب العدد المتزايد للاجئين.

وقدرت المنظمة الدولية عدد الذين فروا إلى بنغلاديش بنحو 125 ألف شخص منذ الخامس والعشرين من أغسطس آب الماضي. من هؤلاء يوجد 87 ألفا عبروا النهر منذ يوم أمس أملا في النجاة بعد أن أحرق جيش ميانمار قراهم وقتل منهم المئات بحسب اعتراف الجيش نفسه انتقاما من هجوم مسلح شنه على مراكز الشرطة مسلحون تابعون لما يسمى بجيش أراكان لإنقاذ الروهينجا والذي يقول إنه حمل السلاح دفاعا عن مسلمي الروهينجا المهضومة حقوقُهم منذ عشرات السنين.

حيث لا يتمتعون بأبسط حقوق المواطنة كالجنسية والحق في العمل والتعليم كما تحظر السلطات حتى استعمال كلمة روهينجا. فهي ترى فيهم مهاجرين بنغاليين يجب ترحيلهم رغم وجودهم ميانمار منذ عشرات السنين ومنذ أجيال وأجيال.

وقد دقت المنظمات الدولية ناقوس الخطر بشأن الحالة المزرية لمسلمي الروهينجا الفارين من بطش السلطات في ميانمار حيث أن الكثيرين لم يضعوا اللقمة في أفواههم منذ أيام وأيام.

وصرح مسؤول في مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن الكثيرين من الروهينجا الفارين يعانون من الجوع والعطش والمرض ومنهم من يصل جريحا بسبب انفجار الألغام المزروعة على حافة الطرق حيث فقد طفل إحدى رجليه وهو في الطريق الى بنغلاديش. ناهيك عن الجرحى المصابين جراء إطلاق جيش ميانمار النار عليهم وتكسير عظامهم حسب ما أفادت بهم شهادة الكثيرين الذين كُتبت لهم النجاة وفرّوا إلى بنغلاديش.

ولا يبدو أن مأساة الروهينجا في طريقها إلى الحلّ في ظل هذا التجاهل من قبل القوى العالمية والدول الفاعلة. وقد يقرأ جيش ميانمار وزعيمة البلاد أون سان سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام لدفاعها عن الحرية الديموقراطية في بلادها هذا التجاهل وكأنه صك يعطيهم الحق فيما يقومون به ضد من ليس لهم حتى الحق في أن يتمتعوا بمجرد إسم مواطنين.