عاجل

الأمم المتحدة تدعو إلى اعتماد الدبلوماسية الحكيمة في الرد على بيونغ يانغ

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تدعو إلى اعتماد الدبلوماسية الحكيمة في الرد على بيونغ يانغ

حجم النص Aa Aa

طالبت الأمم المتحدة كوريا الشمالية بالامتثال الكامل لالتزاماتها الدولية، ووقف الاختبارات النووية التي تنتهك بشكل خطير تعهداتها وتقوض الأمن الإقليمي والدولي. جاء ذلك في سياق الإحاطة التي قدمها جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للشؤون السياسية لمجلس الأمن الدولي في جلسة استثنائية عقدها المجلس لبحث التطورات المتعلقة بإعلان كوريا الشمالية إجراء سادس تجاربها النووية يوم الأحد.
وقال فيلتمان إن هذه التطورات الخطيرة الأخيرة تتطلب استجابة شاملة من أجل كسر دائرة الاستفزاز من كوريا الشمالية. وذكر أن ضمان فعالية هذه الاستجابة يتطلب أن تتضمن دبلوماسية جريئة وحكيمة.
وأعرب فيلتمان عن القلق البالغ بشأن ما وصفه بالاستفزاز الخطير من قبل كوريا الشمالية.

كوريا الشمالية تعتبر التجربة نجاحا
ووصفت بيونغ يانغ التجربة بأنها “نجاح مثالي لاختبار قنبلة هيدروجينية لقذيفة باليستية عابرة للقارات”.وذكر الأمين التنفيذي للجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للاختبارات النووية أن المنظمة سجلت وقوع “هزة أرضية غير معتادة” في الموقع الذي استخدمته كوريا الشمالية في اختباراتها النووية السابقة.وفيما يدرس المجلس رده على هذه التطورات يؤكد الأمين العام، كما قال فيلتمان، أهمية الاستجابة للحتميات الإنسانية بغض النظر عن الوضع السياسي.

وجدير أن شعب كوريا الشمالية يعتمد على المجتمع الدولي لتوفير المساعدة الإنسانية للمحتاجين.وتعد جلسة مجلس الأمن هي الجلسة الطارئة الثانية التي يعقدها حول كوريا الشمالية خلال أقل من أسبوع، والعاشرة التي يناقش فيها المجلس التطورات المتعلقة ببيونغ يانغ أثناء العام الحالي.


الأمم المتحدة تدين الاختبار النووي الذي أعلنته كوريا الشمالية

هذا وفي وقت سابق دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاختبار النووي الذي أعلنت كوريا الشمالية إجراءه تحت الأرض. وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن هذا العمل هو انتهاك خطير آخر لالتزامات بيونغ يانغ الدولية وتقويض لجهود منع انتشار الأسلحة النووية ونزعها، كما أنه يزعزع الأمن الإقليمي. وجدد الأمين العام دعوته لقيادة كوريا الشمالية لوقف جميع مثل تلك الأعمال، والامثتال الكامل للالتزامات الدولية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وتأتي هذه التجربة بعد اختبارين آخرين أجرتهما بيونغ يانغ العام الماضي كما أنها التجربة السادسة منذ عام 2006.