عاجل

هل تنفذ دول الاتحاد الأوروبي قرار المحكمة بشأن المهاجرين سريعا؟

تقرأ الآن:

هل تنفذ دول الاتحاد الأوروبي قرار المحكمة بشأن المهاجرين سريعا؟

حجم النص Aa Aa

ردود الفعل تهاطلت بعد رفض محكمة العدل الأوروبية ل دعاوى أقامتها سلوفاكيا والمجر بشأن سياسة الهجرة داخل الاتحاد الاوروبي حيث أيدت حق بروكسل في إجبار الدول الأعضاء على استقبال طالبي اللجوء. فرحب وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل بقرار أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي الذي يقضي بوجوب قبول دول الاتحاد الأوروبي للاجئين وطالبي اللجوء ودعا الدول الأعضاء على التنفيذ السريع للقرار.وقال جابرييل في بيان “لطالما قلت لشركائنا في شرق أوروبا إنه من الجيد توضيح التساؤلات بشكل قانوني إذا كانت هناك أي شكوك. لكن الآن نتوقع من جميع شركائنا الأوروبيين الالتزام بقرار المحكمة وتنفيذ الاتفاقات دون تأخير”.

من جهته، قال ديمتريس أفراموبولوس مفوض شؤون الهجرة في الاتحاد الأوروبي في تغريدة على تويتر “حان وقت العمل في وحدة والتضامن كما يجب”. لكن متحدثا باسم المفوضية نفى تقريرا يفيد بأنها ستقدم اقتراحا جديدا لنقل 40 ألفا من طالبي اللجوء.ولم يتضح كيف ستحاول بروكسل إجبار دول شرق أوروبا على استقبال اللاجئين وكثيرون منهم لا يريدون الاستقرار في الجمهوريات السوفيتية السابقة الأكثر فقرا.ديمتريس أفراموبولوس مفوض شؤون الهجرة في الاتحاد الأوروبي:

“بالنسبة لنا، بالنسبة للمفوضية الأوروبية هذا الحكم لا يشكل انتصارا، ونحن نعتقد أنه أداة أخرى في أيدينا من أجل فتح طرق جديدة للنقاش مع شركائنا في المنطقة، ونعتقد أننا في النهاية سوف نجد أرضية مشتركة للتفاهم “.

لكن دولا تستضيف أعدادا كبيرة مثل ألمانيا وإيطاليا قالت إن دول شرق أوروبا تعرض للخطر مساعدات الاتحاد الأوروبي التي تمولها دول غرب أوروبا إذا تمسكت بالرفض مما يزيد المشكلات العميقة داخل التكتل بينما يتعامل مع خروج بريطانيا الوشيك وفي ظل استمرار تعثر الاقتصاد.
ميروسلاف لاجاك،وزير الشؤون الخارجية والأوروبية السلوفاكي:

“لقد وافقت المحكمة على القرار، كما قلت، نحن نقبله ونحترمه، علينا أن ننظر فيه بدقة ومن ثم، بالطبع، ينبغي ان يحظى القرار بقبول على مستوى الحكومة”.
بيتر سجيجاراو، وزير الخارجية المجري:

“إذا حاولت المفوضية الأوروبية الضغط حصة التسوية الإلزامية وترغب في تسوية المهاجرين غير الشرعيين ووضعهم في المجر، فإننا سنشجب هذه القرارات أيضا في المستقبل، ويمكنني أن أقول لكم إن المعركة الحقيقية بدأت للتو بعد صدور حكم محكمة العدل الأوروبية “
وحظي البرنامج الذي أنشأته المفوضية الأوروبية بموافقة غالبية الدول الأعضاء في مواجهة معارضة من الدول الشيوعية السابقة في شرق أوروبا والتي قالت إن مجتمعاتها لا تستطيع استيعاب المهاجرين الذين يغلب عليهم المسلمون.وكان البرنامج يهدف إلى إعادة توطين 120 ألفا لكن لم ينتقل إلى الآن سوى 25 ألفا. وثمة برنامج آخر لإعادة توطين المهاجرين مباشرة من خارج الاتحاد الأوروبي لكنه يكابد أيضا لتحقيق أهداف استقبال طالبي اللجوء.