عاجل

ري تشون هي... مذيعة كوريا الشمالية النووية

تقرأ الآن:

ري تشون هي... مذيعة كوريا الشمالية النووية

حجم النص Aa Aa

بأسلوبها المنفرد في عرض نشرات الأخبار على التلفزيون الرسمي وملامحها الشاحبة تحدث المذيعة التلفزيونية الكورية الشمالية “ري تشون هي” هزة أرضية في كل مرة.

تشون هي البالغة من العمر 74 عاما تقدم نشرة الأخبار بأسلوب استثنائي، طريقة وحماسية حتى أن عينيها في كثير من الأحيان تغرورق بالدموع، ووصفت صحيفة الديلي تليغراف البريطانية التي نشرت تقريرا حول المذيعة تشون هي بأنها “خير مثال على الإعلام، الذي ينجح في تسويق الدعاية السياسية لبلاده“، وتابعت أنها “تشعر في كل مرة تلقى فيها بيانا، أن بيونغ يانغ على وشك أن تعلن الحرب العالمية الثالثة بصورة فعلية”.

ومن أبرز محطات ظهور المذيعة تشون هي حين خرجت في فبراير من العام 2016، وأعلنت إطلاق صاروخ بعيد المدى، ونجاح بلادها في وضع قمر صناعي في المدار وهي الخطوة التي وصفتها بـ “حدث العصر”.

وخرجت للقول من خلال التلفزيون الرسمي إن إطلاق الصاروخ تم بأمر شخصي من الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، وقالت إن الصاروخ أتاح “وضع قمرنا الصناعي لمراقبة الأرض كوانغميونغسونغ 4 بنجاح في المدار”.

وظهرت تشون هي للمرة الأولى في التلفزيون الكوري الشمالي في العام 1971، وتم تكليفها بأن تكون مذيعة الأخبار الرئيسية في التلفزيون الكوري الشمالي منذ العام 1974، واشتهر ظهورها في معظم الإعلانات الرسمية في تلفزيون كوريا الشمالية.

وفي السادس من يناير 2016؛ خرجت المذيعة تشون هي لتُعلن نبأ تجربة قنبلة هيدروجينية، وهي تجربة ما يزال يبحث العلم في كيفية الرد عليها، إلا أن كوريا الشمالية قامت بتجربة أخرى مثلها في 3 سبتمبر 2017 لتدخل العالم في قلق أمني كبير.

تقاعدت تشون هي في العام 2012 بشكل رسمي عن العمل بالتلفزيون، وبقيت كاحتياط، يستدعونها للمهمات الإخبارية المهمة والطارئة، كالخبر الذي أذاعته السبت الماضي بشأن توصل كوريا الشمالية لصنع قنبلة هيدروجينية متطورة.

لباس تقليدي زهري بنفسجي

وفي عشرات الفيديوهات المتعلقة بإذاعتها للأخبار، تختار شون هي في معظم ظهورها بالتليفزيون المحلي، لباس النساء التقليدي بكوريا، “الهانبوك” الذي تفضله زهريًا مائلًا للبنفسجي.

سيرة شون هي الجدة

ولدت شون هي في فترة الاحتلال الياباني لكوريا، في مقاطعة كانغون، من عائلة فقيرة، درست الفنون في جامعة بيونغ يانغ للمسرح والسينما، قبل أن تدخل عالم التلفزيون وتصبح كبيرة المذيعين، وكانت من أذاع في العام 1994 وفاة وفاة كيم ايل سونغ، مؤسس الدولة الكورية الشمالية وجد ديكتاتورها النووي الحالي.

بكت حين نقلت خبر وتفاصيل وفاته وأبكت معها الملايين، وبعد 17 سنة نقلت أيضًا في العام 2011 خبر وفاة ابنه كيم جونغ ايل، لكنها حبست دموعها.