عاجل

دول المقاطعة تنفي إحراز أي تقدم في الأزمة مع قطر وترامب يتوسط

تقرأ الآن:

دول المقاطعة تنفي إحراز أي تقدم في الأزمة مع قطر وترامب يتوسط

حجم النص Aa Aa

أكدت الدول الأربع المقاطعة لقطر الجمعة، تمسكها بمطالبها، نافية إحراز أي تقدم في الأزمة، خلافا لما أعلن عنه أمير الكويت يوم الخميس من واشنطن.

وعبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح الذي يزور البيت الأبيض.عن استعداده للوساطة من أجل حل الأزمة بين قطر وجيرانها في الخليج، وأكد أنه يعتقد بإمكانية حصول اتفاق سريعا.

وقال ترامب: “لو أنني أستطيع الوساطة بين قطر والسعودية والإمارات تحديدا، فإنني سأفعل ذلك، وأعتقد أنه يمكن التوصل إلى اتفاق سريعا”. مضيفا: “نثمن حقاً جهود الكويت وأعتقد أننا سنتوصل إلى حل وإذا لم نتمكن من حل الأزمة سأكون وسيطا هنا في البيت الأبيض”.

الكويت وسيط لحل الأزمة

تسعى دولة الكويت للتوسط في الأزمة، لكنها لم تحرز أي تقدم يذكر. وكان أمير الكويت ألمح إلى أن قطر “مستعدة لتلبية المطالب الثلاثة عشرة” التي وضعتها الدول الأربع مقابل عودة العلاقات معها، متحدثا عن فرصة لإحراز تقدم.

لا تقدم في حل الأزمة الخليجية

ولكن سرعان ما ردت هذه الدول بالنفي عبر بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية في وقت مبكر من هذا الجمعة، وشككت في ما أكده أمير الكويت، مكررة القول بأن “الحوار حول تنفيذ المطالب يجب ألا يسبقه أي شروط”.

وقالت الدول الأربع المقاطعة في بيانها “إن تصريحات وزير الخارجية القطري بعد تصريح سمو أمير الكويت تؤكد رفض قطر للحوار إلا برفع إجراءات المقاطعة التي اتخذتها الدول الأربع لحماية مصالحها بشكل قانوني وسيادي، ووضعه لشروط مسبقة للحوار يؤكد عدم جدية قطر في الحوار ومكافحة وتمويل الإرهاب والتدخل في الشأن الداخلي للدول”.

وكانت تشير إلى تصريحات أدلى بها وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بعد المؤتمر الأمريكي الكويتي وكرر فيها رفض المطالب الـ 13 مؤكدا أنها “تمس بسيادة” بلاده.

من جانبه أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية إن “الكويت تؤكد على موقفها المبدئي حيال الخلاف والذي سبق وعبرت عنه منذ البداية والهادف إلى التهدئة بدلا من التصعيد وإلى الحوار البناء بدلا من القطيعة“، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الكويتية.

يذكر أن دول الدول الأربع المقاطعة لقطر لم تعلق على عرض الوساطة الأمريكي فقد كانت على الدوام تسعى إلى حل داخل مجلس التعاون الخليجي.