عاجل

استفتاء تقرير المصير يؤجج الصراع بين مدريد وبرشلونة

شدّد أكثر من 600 رئيس بلدية في إقليم كاتالونيا على تنظيم الاستفتاء الخاص بالاتفصال عن اسبانيا في الفاتح من الشهر المقبل، متحدّين بذلك قرار المحكمة الدستورية الاسبانية.

تقرأ الآن:

استفتاء تقرير المصير يؤجج الصراع بين مدريد وبرشلونة

حجم النص Aa Aa

شدّد أكثر من 600 رئيس بلدية في إقليم كاتالونيا على تنظيم الاستفتاء الخاص بالاتفصال عن اسبانيا في الفاتح من الشهر المقبل، متحدّين بذلك قرار المحكمة الدستورية الاسبانية.

بوادر صراع حقيقي بين مدريد وبرشلونة على خلفية قرار الحكومة والبرلمان الإقليميين في كاتالونيا تنظيم استفتاء حول استقلال الإقليم في الفاتح من الشهر المقبل، فرغم قرار المحكمة الدستورية تعليق قرار الاستفتاء، أكد الانفصاليون في كاتالونيا عدم استسلامهم لقرار المحكمة، إلاّ أنّه وعلى ما يبدو فرئيسة بلدية برشلونة آدا كولاو لم تتخذ موقفا صريحا بشأن الاستفتاء حتى الآن.

البعض اعتبر أنّ موقف رئيسة بلدية برشلونة يهدف إلى عدم تقويض مؤسسات الدولة من خلال عدم اتخاذ موقف صريح بوضع الموظفين وموارد المنطقة في خدمة الاستفتاء، وهو الموقف الذي اتخذه ستة رؤساء بلديات رئيسية في منطقة كاتالونيا، إلاّ أنّ أكثر من 650 رئيس بلدية في المنطقة أي ثلثي رؤساء البلديات، شددوا على تنظيم الاستفتاء في موعده أي في الفاتح من أكتوبر-تشرين الأول، واستشارة سكان المنطقة.

وكان رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي قد ندّد مؤخرا بما أطلق عليه “العصيان غير المقبول” في إقليم كاتنالونيا، الذي قرر تنظيم استفتاء الشهر المقبل، وفي هذا الصدد أعلن راخوي سلسلة إجراءات قضائية لصدّ الحكومة والبرلمان الإقليميين.


وتحدث راخوي عن “ظروف شديدة الصعوبة” معلنا أن مجلس الوزراء أمر في اجتماع طارئ بالتوجه إلى المحكمة الدستورية من أجل “إلغاء” قانون تنظيم الاستفتاء الذي أقره برلمان كاتالونيا الأربعاء، علما أن مبدأ الاستفتاء اعتبر غير دستوري في العام 2014. وشدد راخوي على أنّ السلطات الكاتالونية وجميع رؤساء بلديات هذا الإقليم سينذرون بضرورة القيام “ بواجبهم في منع او شل أي مبادرة تتجه نحو تنظيم الاستفتاء“، مشيرا إلى إدراكه لخطورة المرحلة حيث دعا الانفصاليين إلى عدم “الاستخفاف بقوة الديمقراطية”.

يذكر أنّ إقليم كاتالونيا يضمّ أكثر من سبعة ملايين نسمة ويتربع على مساحة تفوق 32100 كلم مربع، وتمثل 20% من إجمالي الناتج الداخلي الإسباني.