عاجل

إعصار إيرما يستعيد قوته ويضرب سواحل فلوريدا

وصل إعصار إيرما إلى سواحل ولاية فلوريدا الأميركية مرفوقا برياح قوية بلغت سرعتها 220 كيلومترا، وشهدت ولاية فلوريدا قبل أيام من وصول الإعصار مغادرة مئات آلاف السكان لبيوتهم في إجراء احترازي لتفادي الأسوأ.

تقرأ الآن:

إعصار إيرما يستعيد قوته ويضرب سواحل فلوريدا

حجم النص Aa Aa

وصل إعصار إرما إلى اليابسة بولاية فلوريدا في الولايات المتحدة، مرفوقا برياح عاتية تجاوزت سرعتها 220 كيلومترا، ومنذرا بارتفاع منسوب المياه بشكل يهدد الحياة، وهو ما أدى إلى إجلاء مئات آلاف السكان من بيوتهم في واحدة من أكبر عمليات الإجلاء في تاريخ الولايات المتحدة.

وبعد أن فقد قوته مع مروره بالساحل الشمالي لكوبا يوم السبت استعاد إعصار إرما قوته ليصبح صباح هذا الأحد إعصارا من الفئة الرابعة وهو ثاني أكبر تصنيف للأعاصير على مقياس سافير-سيمبسون.

وكانت المناطق الجنوبية من ولاية فلوريدا الأميركية قد شهدت عواصف قوية في الوقت الذي سابقت فيه السلطات الزمن لإجلاء السكان. وتعدّ الإجراءات الاحترازية التي قامت بها السلطات الأميركية لإجلاء سكان فلوريدا هي الأضخم في تاريخ الكوارث بالولايات المتحدة.

وكانت السلطات قد دعت ملايين السكان بفلوريدا لإخلاء منازلهم خشية سقوط ضحايا بمجرد اقتراب الإعصار من سلسلة جزر فلوريدا كيز سبب الكوارث التي تحدثها الرياح العاتية والفيضانات.

وأشار حاكم فلوريدا ريك سكوت إلى إمكانية حدوث فيضانات مدمرة حيث قال إنّ “منسوب المياه قد يصل إلى ثلاثة أمتار، محذرا السكان الذين ما زالوا يترددون قبل مغادرة منازلهم. وتوقعت السلطات المحلية بولاية فلوريدا ببقاء إعصار إيرما في أجواء الولاية لأكثر من ثلاثين ساعة، مشيرة إلى قوة الرياح التي قد تتجاوز سرعتها مائتي كيلومتر في الساعة.

وتخوفا من ارتدادات إعصار إيرما غادر مئات الآلاف من سكان فلوريدا منازلهم، كما فتحت الملاجئ أمام السكان الذين فضلوا البقاء في المنطقة.

للتذكير فقد ضرب إعصار إيرما السبت وسط كوبا حيث أحدث دمارا كبيرا حيث تجاوزت سرعة الرياح مائتين وخمسين كيلومترا في الساعة حسب ما تداولته وسائل الإعلام.


وخلّف الإعصار 25 قتيلا على الأقل في جزر الكاريبي؛ عشرةً في القسم الفرنسي من جزيرة سان مارتان، واثنين في القسم الهولندي منها، وأربعة في الجزر العذراء الأميركية، وستة في الجزر العذراء البريطانية وأرخبيل أنغويلا واثنين في بورتو ريكو وقتيل في باربودا.


وصنف إعصار إيرما على أنه الأقوى الذي يضرب كوبا منذ العام 1932، وسجلت مصالح الأرصاد الجوية الكوبية أمواجا بلغ ارتفاعها سبعة أمتار في الساحل الشمالي، حيث وضعت مقاطعة هافانا في حال إنذار.