عاجل

الأمم المتحدة وتركيا: يجب مساعدة مسلمي ميانمار

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة وتركيا: يجب مساعدة مسلمي ميانمار

حجم النص Aa Aa

حثت الأمم المتحدة على تقديم كافة وسائل الدعم والمساعدة لمسلمي الروهينغا الذي بلغ عددهم إلى نحو ثلاثمائة ألف شخص، بعد نحو أسبوعين من اندلاع الاشتباكات والعنف في جنوب بنغلادش.

وقالت الأمم المتحدة إنه من الضروري مواجهة هذه الأزمة الإنسانية ومحاولة حلها ومساعدة اللاجئين الفارين الذي يعانون من المرض والجوع والخوف.

وبالرغم من تقديم وكالات الإغاثة في منطقة “كوكس بازار” المساعدة الطبية والغذائية لمئات آلاف النازحين، إلا أنها تبقى غير كافية في منطقة الصراع بولاية أراكان.

ومن جهتها، أعلنت تركيا عزمها تقديم المساعدات الضرورية للاجئين المسلمين الذين فروا من ميانمار إلى بنغلادش. حيث دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي في العلوم والتكنولوجيات في عاصمة كازاخستان، إلى تعزيز الصفوف والتعاون للتغلب على هذه الأزمة الصعبة التي يمر بها مسلمو ميانمار.

وتجدر الإشارة إلى أن الروهينجا هم أقلية مسلمة تتعرض إلى مضايقات عنيفة في ميانمار، يحرمون على إثرها من حق المواطنة والعبادة والتعليم. وخوفهم من الاشتباكات المستمرة، جعلهم يلجؤون إلى بنغلادش، فأصبحوا بلا جنسية ولا يريد ان يستقبلهم أحد في بلده. والسبب الذي جعل الأوضاع تتصاعد في ميانمار هو هجوم شنه مسلحون من الروهينجا على مواقع للشرطة، الأمر الذي جعل الجيش يقوم بحملات دهم متفرقة على تجمعات الروهينجا وفرار الآلاف منهم من منازلهم.