عاجل

فضيحة نتنياهو.. نجله يائير ينشر رسما معاديا للسامية

تقرأ الآن:

فضيحة نتنياهو.. نجله يائير ينشر رسما معاديا للسامية

حجم النص Aa Aa

عدوّ عاقل خير من صديق جاهل. مثلٌ ينطبق تماما على ما عاشه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل يومين وهو قطعا لم يكن بحاجة لفضيحة من العيار الثقيل كهذه.

فبينما لا يزال يعيش تحت ضغط قضايا الفساد التي تلاحقه هو زوجته سارة منذ أشهر أمام القضاء، جاء نجله الأكبر يائير “ليُكحّلها فعماها”.
فحسب صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، وجدت أسرة نتنياهو نفسها في حرج كبير بعد أن تداولت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ما فعله ابنها دفاعا عن والديه.
حيث نشر السبت على صفحته على الفايسبوك رسما يوحي بأن عائلته التي تحوم حولها شبهات فساد واستغلال للنفوذ وإهدار المال العام تتعرض لمؤامرة تماهيا مع نظرية المؤامرة التي تستهدف اليهود.

وتظهر في الصورة التي نشرها نجل نتنياهو رسومٌ معادية للسامية ما أثار موجة استنكار وإدانة واسعة أُجبر بعدها يائير على حذف الرسم من صفحته.
ويظهر في الصورة الملياردير اليهودي جورج سوروس وهو يحرّك العالم أمام كائن مما يسمون بالزواحف البشرية، يقوم هو أيضا بتحريك رمز كيميائي أمام رسم كاريكاتوري يجسّد صورة “اليهودي المُرابي”.

كما تظهر في الرسم صور لرئيس الوزراء السابق إيهود باراك وإيلداد يانيف الذي يقود الحركة الاحتجاجية ضد نتنياهو بالإضافة إلى ميني نافتالي المسؤول السابق عن إدارة شؤون مقر إقامة رئيس الوزراء الاسرائيلي والذي اتهم زوجة نتنياهو سارة بالقضايا التي يتم حاليا التحقيق معها بشأنها. حيث تواجه تهمة الغش وخيانة الأمانة على خلفية انفاقها مبلغ 102 ألف دولار من المال العام على وجبات فاخرة لأسرتها وأصدقائها.

ويبدو أن هذا الرسم قد لقي استحسان ديفيد ديوك الرئيس السابق لجماعات “كو كوكس كلان” الأمريكية العنصرية الذي سارع للدفاع عن نتنياهو الصغير في تغريدة على موقع تويتر.


وقد استشهد ديوك في تغريدة بما كتبه يائير وقال في تغريدة: “نجل نتنياهو ينشر رسما يوحي بأن سوروس يحكم العالم” فيما قُرئ وكأنه أنه تأييد لصاحب الرسالة.

ويعتبر جورج سوروس وهو يهودي أمريكي من أصل مجري أحد أهم الممولين للمنظمات غير الحكومية في العالم وعلى رأسها منظمة هيومان رايتس ووتش التي كثير ما تنتقد الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية وسياسة تل أبيب ضد الفلسطينيين.
وكثيرا ما تردد الحديث عن حالة النفور بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ورجل الأعمال اليهودي الذي يحتل الرتبة ال19 في قائمة أغنى أغنياء العالم حسب مجلة فوربس الأمريكية بثروة تربو عن 25 مليار دولار.

ويُعدّ الرسم الذي نشره نتنياهو الصغير وخاصة صورة سوروس والكائن من فصيلة الزواحف البشرية وكأنه تأييد لنظرية المؤامرة التي ترى بأن اليهود يسيطرون على العالم.

هذه ليس المرة الأولى التي تثير فيها تعليقات النجل الأكبر لرئيس الوزراء الإسرائيلي ضجة وجدلا كبيرين. فقد نشر الشاب البالغ من العمر 26 عاما الشهر الماضي رسالة ملفتة عن مظاهرة النازيين الجدد في مدينة شارلوت فيل الأمريكية والتي أسفرت عن مقتل متظاهرة يسارية.

حيث كتب نتنياهو الصغير على صفحته على الفايسبوك أن ما يقلقه أكثر هو ما أسماهم “الرعاع” من اليسار المتطرف وليس النازيين الجدد لأن هؤلاء من الماضي حسب تعبيره.

وأضاف يائير في رسالته: “ أنا يهودي وأنا إسرائيلي والنازيون الجدد في فرجينيا يكرهونني ويكرهون بلدي لكنهم ينتمون إلى الماضي” وتابع نجل نتنياهو بقوله إن المنتمين للحركات المناهضة للفاشية وحركة “بلاك لايفز ماتر” المناهضة للعنصرية والمدافعة عن السود يكرهون بلاده ويكرهون أمريكا أيضا حسب ما يراه وقال إن هؤلاء الرعاع أصبحوا كل يوم يزدادون قوة ونفوذا ويسيطرون على الجامعات الأمريكية والحياة العام أيضا.

مثل هذه المواقف المثيرة للجدل والصادرة من نجل نتنياهو، من شأنها أن تزيد من تعقيد الموقف الذي يوجد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي وهو طالما سوّق نفسه على أنه زعيم الشعب اليهودي وبأنه من أشرس المدافعين عن حقوق وأمن اليهود وسلامتهم في كل العالم.
حيث كان دعا يهود فرنسا إلى الرحيل والقدوم إلى إسرائيل إثر اعتداءات باريس عام 2015 ما استدعى آنذاك ردّا شديد اللهجة من الحكومة الفرنسية على دعوة نتنياهو.
كما أن هذه الرسائل التي أدت لزوبعة من ردود الأفعال المنددة والمستنكرة كفيلة بإفساد مخططات حلم رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يُعدّ نجلَه لاحتلال
مكان بارز في المشهد السياسي للدولة العبرية خصوصا وأنه كثيرا ما قدم يائير لزعماء العالم على أنه أحسن محلل استراتيجي لتوقعات ونتائج الانتخابات في إسرائيل.