عاجل

كازاخستان: التحول إلى الاقتصاد الرقمي

في عصر الاقتصاد الرقمي، تبحث كازاخستان عن فرص جديدة.

تقرأ الآن:

كازاخستان: التحول إلى الاقتصاد الرقمي

حجم النص Aa Aa

دالين حسن، يورونيوز: “مملثو صناديق الثروة السيادية الدولية يجتعمون في أستانا لاكتشاف افاق استثمارية واسواق جديدة.
في عصر الاقتصاد الرقمي، كازاخستان تسعى لاقتناص الفرص ومواجهة تحديات جديدة.

توجهات استثمارية جديدة

في المنتدى الدولي التاسع لمنظمة صناديق الثروات السيادية، بعبارة اخرى، الاستثمارات المملوكة للدولة، ناقش أكثر من 200 مشارك من 30 بلدا نهجا جديدا لإدارة المخاطر والاتجاهات الجديدة
للاستثمارات.

سامروك كازينا، صندوق الثروة السيادية لكازاخستان والذي يدير 67.4 مليار دولار من الأصول يسعى لرسم استراتيجية جديدة لتنويع محفظته الاستثمارية في بلد 65٪ من صادراته من الانتاج النفطي.

خلال الملتقى الذي عقد في 7/8 من سبتمبر / ايلول الحالي وقعت سامروك-قازينا والبنك الدولي اتفاقية أولية للتعاون من أجل العمل التحليلي الاجتماعي والاقتصادي المشترك بشأن التنمية الخضراء

تم تاسيس شركة سامروك-كازينا المساهمة في العام 2008 كشركة استثمار مملوكة للحكومة ومملوكة من قبل الحكومة.

“الأهم بالنسبة لصندوقنا هو تنويع اقتصادنا للقطاعات غيرالنفطية، وهذا يشمل مشاريع في الاقتصاد البيئي والتقنية الخضراء والطاقة الشمسية“، تقول بجيت كور غريوال، مديرة الاستراتيجات في سامروك كازينا.

التكنولوجيا في عصر التطور الرقمي باتت حقيقة لا مفر منها في الاقتصادات الناشئة، العديد من دول اسيا الوسطى تسعى لتبني أحدث التقنيات و الانتقال الى الاقتصاد الرقمي.

خلال المنتدى وقعت سامروك كازينا مع شركة جنرال الكتريك اتفاقاً أولياً للتعاون يهدف إلى خلق نظام بيئي رقمي مستدام للشركات الصناعية للصندوق، فضلا عن غيرها من الشركات المحتملة في كازاخستان.

“آسيا الوسطى، وكازاخستان، على وجه الخصوص، كأكبر اقتصاد بالمنطقة ، هي في موقع جيد جدا لأنها طريق للعبور بين آسيا وأوروبا، بين الشرق والغرب، لأن اعتماد احدث التقنيات في وقت مبكر في هذه الدول يمنح اقتصادها التقدم بشكل كبير وسريع جداً“، تقول ديبورا شيري، المديرة العامة لشركة جينرال الكتريك – القسم الرقمي في اوروبا.

“نبحث عن قطاعات جديدة لتطوير البنية التحتية مثل الاقتصاد الرقمي، والزراعة أيضا.
بالنسبة لنا البنية التحتية أمر سهل نسبيا حيث يمكن تحقيقه من خلال العديد من المصادر. لكن الاهم بالنسبة لنا هو تدريب الكفاءات والقوى العاملة للنهوض بالصناعة الرقمية، هذا هوالتحدي الاكبر اليوم “، يقول يرزان توتكوشيف، مدير القطاعات الناشئة في سامروك-كازينا.

التكيف مع الرقمية

يعد إدخال التقنيات ونقل المعرفة الرقمية في العديد من القطاعات أولوية رئيسية بالنسبة لأستانا.
العديد من الشركات التي تدار من قبل محفظة سامروك كازينا تتبع البرنامج الوطني الكازخستاني للتحول مثل كازبوست شركة البريد الوطنية.

“كازبوست هي شركة البريد الوطني في كازخستان تقدم الخدمات البريدية والمالية واللوجستية. اليوم نستخدم تقنية آلية لفرزالطرود. الآن عملية تلقي طرود أصبحت بسيطة جداً، فهي آلية وذاتية معاً، تتم من خلال الات مبرمجة ولم تعد هناك حاجة للوقوف في صف طويل للحصول على البريد، يمكنك استلام بريدك الخاص بمفردك ومن ثم يتم مسحها اليا في الكتب للتحقق منها“، تقول أسكاربك الشنباييف، مدير التجارة الإلكترونية، كازبوست.

رقمنة الشركات الكبرى مثل كازبوست قد يكون عاملا اسياسيا لتحقيق طموح كازاخستان، التي تسعى لتكون بلدا رائدأ في الابتكار والتقنيات على ما يسمى بطريق الحرير الرقمي في آسيا الوسطى.