عاجل

غوتيريش يدعو ميانمار إلى وقف العنف ضد مسلمي الروهينغا

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو سلطات ميانمار إلى تعليق العمل العسكري وإنهاء العنف ضد مسلمي الروهينغا

تقرأ الآن:

غوتيريش يدعو ميانمار إلى وقف العنف ضد مسلمي الروهينغا

حجم النص Aa Aa

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سلطات ميانمار اليوم الأربعاء بتعليق العمل العسكري وإنهاء العنف ضد مسلمي الروهينغا في البلد الذي تسكنه أغلبية بوذية.

وقال إن أفضل ما يوصف به الوضع هو التطهير العرقي مشيرا إلى إن الوضع الإنساني “كارثي” ودعا جميع الدول إلى تقديم المساعدات.

وأضاف غوتيريش في مؤتمر صحفي “أدعو سلطات ميانمار إلى تعليق العمل العسكري وإنهاء العنف وإعمال حكم القانون والاعتراف بحق كل الذين اضطروا لمغادرة البلاد في العودة”.

ويتزايد الضغط على ميانمار لإنهاء العنف الذي دفع نحو 370 ألفا من مسلمي الروهينغا للفرار إلى بنغلادش ودعت الأمم المتحدة إلى حماية المدنيين وطالبت بنغلادش بإقامة مناطق آمنة كي يتسنى للاجئين العودة إلى بلادهم.

وسئل غوتيريش عما إذا كان من الممكن وصف الوضع بالتطهير العرقي فقال “حسنا سأجيب على سؤالكم بسؤال آخر: عندما يضطر ثلث سكان الروهينجا للفرار من البلاد فهل بوسعكم إيجاد كلمة أخرى لوصف ذلك؟”

كما قال الأمين العام للمنظمة الدولية إنه تحدث إلى أونج سان سو كي زعيمة ميانمار عدة مرات.

وأضاف “هذه مأساة كبرى. الناس يموتون ويعانون بأعداد هائلة ويتعين علينا وقف ذلك. هذا مبعث قلقي الرئيسي”.

غياب سان سو كي عن الامم المتحدة

أعلن مكتب زعيمة ميانمار أونج سان سو كي اليوم الأربعاء إنها لن تحضر جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب أزمة الروهينغا المسلمين.

وتواجه سو كي غضبا عارما حيال أعمال العنف العرقية في بلادها التي أجبرت حوالي 370 ألفا من أقلية الروهينغا على الفرار إلى بنغلادش.

وهذه الهجرة الجماعية، التي بدأت في أعقاب حملة أمنية شرسة شنتها قوات الأمن في ميانمار بعد سلسلة هجمات لمتمردي الروهينغا، هي الأزمة الأكبر التي تواجهها سو كي منذ توليها قيادة ميانمار في العام الماضي.

وفي أول خطاب لها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد توليها منصبها في سبتمبر أيلول من العام الماضي دافعت سو كي عن جهود حكومتها لحل أزمة التعامل مع الأقلية المسلمة في بلادها.

وهذا العام قال مكتبها إنها لن تحضر بسبب التهديدات الأمنية التي يشكلها المتمردون وبسبب مساعيها لاستعادة الأمن والسلام.

وقال زاو هتاي المتحدث باسم مكتب سو كي لرويترز “إنها تحاول السيطرة على الوضع الأمني وإرساء السلام الداخلي والاستقرار ومنع انتشار الصراع”.

ويتزايد الضغط الدولي على ميانمار، ذات الأغلبية البوذية، لإنهاء العنف في ولاية راخين في غرب البلاد والذي بدأ في 25 أغسطس آب عندما هاجم متمردو الروهينغا حوالي 30 مركزا للشرطة ومعسكرا للجيش.

لكن اللاجئين يقولون إن العملية الأمنية التي تلت تهدف إلى إبعادهم عن ميانمار.

ودعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى حماية المدنيين في حين قالت بنغلادش إنه سيتعين على جميع اللاجئين العودة إلى بلادهم ودعت إلى إقامة مناطق آمنة في ميانمار لتمكينهم من ذلك.

لكن الصين، التي تتنافس مع الولايات المتحدة على توسيع مناطق النفوذ في جنوب شرق آسيا، قالت أمس الثلاثاء إنها تدعم جهود ميانمار لحماية “التنمية والاستقرار”.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء جلسة مغلقة هي الثانية بعد اندلاع الأزمة. وعبر السفير البريطاني ماثيو ريكروفت عن أمله في صدور بيان بخصوص الأزمة يوافق عليه المجلس.

لكن منظمات حقوق الإنسان استنكرت عدم عقد مجلس الأمن الدولي جلسة علنية. وقال دبلوماسيون إن الصين وروسيا ستعترضان على الأرجح على مثل هذه الخطوة وستحميان ميانمار في حال ممارسة أي ضغوط بالمجلس لدفعه لاتخاذ إجراء في محاولة لإنهاء الأزمة.

ولا تظهر مؤشرات على تراجع الهجرة الجماعية إلى بنغلادش مع ارتفاع عدد اللاجئين الروهينجا بها إلى 370 ألفا وفق آخر تقديرات الأمم المتحدة إضافة إلى نحو 400 ألف سبق لهم اللجوء إلى هناك.

ويعاني الكثير من اللاجئين الجوع والمرض وهم يعيشون في العراء دون مياه نظيفة وسط الموسم الماطر بالمنطقة حاليا.

وقالت الأمم المتحدة إن 200 ألف طفل يحتاجون إلى دعم إنساني عاجل.