عاجل

بالفيديو: لماذا تمنع الفتيات المحجبات من العمل في أوروبا؟

تقرأ الآن:

بالفيديو: لماذا تمنع الفتيات المحجبات من العمل في أوروبا؟

حجم النص Aa Aa

الشاب البلجيكي ذو الأصول المغربية الملقب إعلاميا ب” عبدال”#Abdelenvrai، صاحب لقناة يوتيوب التي تناقش القضايا السياسية بشكل ساخر قابل الأربعاء رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر للبحث عن إجابات عالقة في أذهان مسلمي أوروبا.

الشاب البلجيكي المسلم تطرق أثناء حديثه مع يونكر عن أهم الموضوعات التي تشغل الجالية الإسلامية في بلجيكا خاصة وفي أوروبا عامة.

سألت مذيعة يورونيوز إيزابيل كومور عبدال قبل لقاءه برئيس المفوضية الأوروبية عن انطباعاته حيال مستقبله. وأجاب عبدال البالغ من العمر ثمانية وعشرين عاما أنه متفائل بشأن مستقبله، ولكنه حين يرى ما يحدث في العالم من حوله يتشائم.

عيد الأضحى المبارك

سأل عبد ال ببساطة رئيس المفوضية الأوروبية عن قانون حماية الحيوانات الذي وضعته المفوضية الأوروبية في العام 2009، مما يعني أن أضحية المسلمين واليهود بحلول العام 2019 قد تكون ممنوعة منعا بتا..وقال سؤالي: هل ستُفرض عقوبات على الدول الأوروبية التي ترفض الانصياع لقانون حماية الحيوانات؟

يونكر: أنا متعلق جدا بالحيوانات وبحمايتها ولقد عملت مسؤولا عن حمايتها لفترة في حياتي، لم أسأل نفسي سابقا إذا ما كان يجب أن ترفض العقوبات أم لا. ولكني أحترم التقاليد الدينية.

أنا مسلم بلجيكي

وأجاب عبدال :” لم نستطع “نحن” ذبح أضحية العيد العام الماضي خوفا من القانون، وقاطعه يونكر قائلا: “ من تقصد بنحن“؟ أجاب عبدال:” مسلمو بلجيكا“، تابعه يونكر:” هل أنت مسلم ؟ أجاب عبدال:” نعم أنا بلجيكي مسلم.

وتابع عبدال:” لم نستطع ذبح أضحية العيد هذا العام تطبيقا للقانون الذي يمنع المسلمين من ذبح أضحية العيد في بيوتهم وقاية من الأمراض، ولقد احترامنا ذلك ولكن في الوقت نفسه لم يتم تخويل الأمر إلى أي مؤسسة أوروبية كحل بديل لمسلمي ويهود الاتحاد الأوروبي.

يونكر:” لقد تفهمت المشكلة العام الماضي وطالبت بوضع المؤسسات المعنية التي تتيح للمسلمين ممارسة تقاليدهم الدينية“، أجاب عبدالل:” لم تفتح مؤسسة واحدة أبوابها أمام المسلمين بهذا الشأن، والخطير أن الأمر لن يعد ممكنا ابتداء من العام 2019”.

يونكر:” سأفكر في هذا الأمر، لم أفكر سابقا في هذا الأمر”.

الحجاب

عبد ال:” هناك العديد من صديقاتي يرتدن الحجاب وفي الوقت نفسه تقمن باستكمال دراستهن في الجامعات والمدارس المرموقة، هؤلاء الفتيات قصصن لي مدى العنصرية والتفرقة التي واجهتهن أثناء فترة الدراسة، ومن بعد في سوق العمل إذ ترفض الشركات الأوروبية توظيفهن دائما بحجة القوانين الأوروبية ما قولكم في ذلك؟”

يونكر:” لم نرفض أبدا عمل النساء المحجبات في المكاتب والمصانع، ولكن ما أرفضه جملة وتفصيلا هو ارتداء النقاب”.

عبدال:“ما دور المفوضية الأوروبية في توفير فرص عمل للأقلية الممنوعة من العمل لأسباب دينية”.

يونكر:“يجب اللجوء إلى المحكمة في مثل هذه الأحوال”.