عاجل

خاص "يورونيوز": يونكر لإنشاء وكالة لمكافحة الإرهاب وأخرى لمكافحة جرائم الانترنت

خلال حلقة خاصة اجاب خلالها رئيس المفوضية الاوروبية على اسئلة عدة شارك في طرحها متابعو "يورونيوز" وفنانون ينشرون افكارهم على يوتيوب...

تقرأ الآن:

خاص "يورونيوز": يونكر لإنشاء وكالة لمكافحة الإرهاب وأخرى لمكافحة جرائم الانترنت

حجم النص Aa Aa

خلال الحلقة التي خصصتها “يورونيوز” لمحاورة رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، يوم الخميس في بروكسل، تطرقت الزميلة ايزابيل كومار للعديد من المواضيع. كما شاركها في طرح الأسئلة والأفكار ثلاثة شبان يستخدمون يوتيوب لنشر أفكارهم. وهم عادل وهو بلجيكي وديانا من المانيا وكوفي من تشيكيا.

توسيع فضاء شنغن والارهاب

حول موضوع فتح وتوسيع فضاء شنغن ليطال بقية الدول الأوروبية، وإن كان اقتراحاً حكيماً قدمه للبرلمان الأوروبي قبل يوم، وإن كان سيسمح هذا الفضاء الموسع من تحرك الإرهابيين بحرية؟ أجاب يونكر قائلاً:

“تقومون بمغالطات مع هذا السؤال. غياب مراقبة الحدود لا يسمح بحرية تنقل الإرهابيين في مختلف الدول الأوروبية. الكل يستغل هذا. الأوروبيون يستغلون هذا الامر. عشت مرحلة كانت هناك حدود في أوروبا في كل مكان. بين فرنسا وبروكسل ولوكسبورغ كانت لديها حدود. وعندما عبرت الى لوكسبورغ، مررت بثلاث نقاط تفتيش. وكانت في كل مرة انتظر طويلة عند حدود كل بلد. نحن فتحنا الحدود للسياح والآن يقولون اننا فتحنا الحدود للإرهابيين. لا يجب ان نقوم بمغالطات. لا تقولون إننا قمنا باقتراحات دون المستوى وانما هي اقتراحات وقرارات ذات مستوى كبير. نعم أعدنا النظر في مسألة إعادة المراقبة على الحدود وهذا في إطار ما تعيشه أوروبا اليوم. لكن هل ستمكننا هذه السياسات من إلقاء القبض على الإرهابيين. يجب علينا ان نقوم بترقية الاستعلامات، ترقية لجنة او وكالة خاصة بالأمن من خلالها تتبادل شرطة الدول الأعضاء المعلومات. عام 2001، خلال الاعتداءات التي ضربت اميركا، تحدثت عن مثل هذه الوكالة”.

الجريمة الالكترونية

وعن الجريمة الالكترونية او الاجرام السيبري، او كما تسمى ايضاً جرائم الانترنت، وفيه الكثير من المخاطر، كيف يمكن حماية الأوروبيين وما هي الإجراءات التي تقوم بها المفوضية الأوروبية لتقديم الحماية؟ أشار يونكر الى ان “في الكثير من الأوقات أقع ضحية للمعلومات الخاطئة واعتقد ان من يقف وراءها، كثيراً ما تكون دولاً او جهات معروفة. لا نستطيع ان نقوم بقتل المعلومات الخاطئة. وفيما يتعلق بالإجرام المعلوماتي، اقترحت على البرلمان الأوروبي انشاء لجنة خاصة بالإجرام المعلوماتي. خلال العام الماضي، سجلنا أربعة آلاف قضية من بينها مطالبة بدفع فدية مالية. ضحايا هذه الجرائم ترتفع نسبتهم وهذا امر خطير ويقلقنا كثيراً”.

لقد جاء هذان السؤالان بعد مداخلة الفنانة ديانا التي تقوم بنشر اشرطة فيديو على يوتيوب وتتضمن مواضيع هامة لها وللشباب الأوروبيين. كما شارك في طرح الأسئلة على رئيس المفوضية الأوروبية مشاهدو قناتنا ومتابعونا على موقعنا الالكتروني والتواصل الاجتماعي.

وتجدر الإشارة الى ان هذه الحلقة الخاصة أجريت غداة الكلمة التي القاها يونكر امام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ حيث عرض فيها مشروعه المستقبلي حول حالة الاتحاد.