عاجل

اليساريون في الفيليبين لا يبدون راضين لا عن رئيسهم الحالي رودريغو دوترتي ولا عن رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب، وذلك على خلفية انضمام واشنطن للحرب ضد المسلحين المتشددين في ماراوي جنوب البلاد.

ألف ناشط يساري شاركوا الجمعة في مظاهرة وسط العاصمة مانيلا، وأحرقوا دميتين ضخمتين لدوترتي وترامب.

فرغم أن الرئيس الفيليبيني دوترتي، معروف بتهديداته للولايات المتحدة الأميركية، غير أن اليساريين يعتبرونه “ألعوبة“، لأنه لم يلغِ معاهدات الدفاع، ولقبوله دعم الأميركيين في منطقة ماراوي التي تشهد حربا شرسة ضد متشددين إسلاميين.

وتمنح الولايات المتحدة دعما تقنيا ولوجيستيا للجيش الفيليبيني، وأعلنت هذا الأسبوع عن إرسال طائرة مراقبة من دون طيار “غراي إيغل” فوق منطقة ماراوي.

No Comment المزيد من