عاجل

أنغيلا ميركل تتقدم بخطى ثابتة للفوز بعهدة جديدة

تقرأ الآن:

أنغيلا ميركل تتقدم بخطى ثابتة للفوز بعهدة جديدة

حجم النص Aa Aa

بخطى ثابتة تتقدم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سباق الانتخابات البرلمانية حيث تمنحها استطلاعات الرأي إلى جانب حزبها الاتحاد المسيحي الديمقراطي المحافظ تقدما يسمح لها بالاحتفاظ بالمستشارية بعد إعادة الحزب المحافظ خطه السياسي إلى الوسط.

وقد عززت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من حظوظها في الفوز بولاية جديدة بعد أدائها المقنع في المناظرة التلفزيونية الوحيدة التي جمعتها بخصمها مارتن شولتز زعيم حزب الاتحاد الاشتراكي الديموقراطي الذي كان بحاجة للإقناع خلال المناظرة التي تسبق الانتخابات البرلمانية لتدارك تأخره في استطلاعات الرأي التي ترجح تقدما كبيرا للمستشارة المنتهية ولايتها.

وقد ألقت مواضيع الإسلام والهجرة بظلالها في الحملات الانتخابية الألمانية حيث تناولتها نقاشات الأحزاب السياسية، فهناك من وظفها للدعوة إلى مجتمع ألماني يقوم على أساس تتعدد الأعراق وهناك من حذر منها واعتبرها مؤشرا لانهيار قيم ألمانيا.

وبخصوص موقف الأحزاب الألمانية الكبرى وفي مقدمتها الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ومنافسها زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، مارتن شولتز، من الإسلام والأجانب، فهي واضحة حيث ترفض التضييق على حريات المسلمين وفي هذا الشأن أعلنت المستشارة الألمانية موقف حزبها من الشعارات التي يطلقها حزب البديل من أجل ألمانيا صراحة. وأكدت أن حرية العقيدة مكفولة في الدستور الألماني، كما أكدت أكثر من مرة إن الإسلام جزء من ألمانيا.

وزادت المستشارة على ذلك، قبل أيام من إجراء الانتخابات، بأنه في حال فوزها ستضمن بأن لا يتم وضع حد سنوي أقصى للاجئين يبلغ مائتي ألف لاجئ فقط.

يذكر أنّ الانتخابات البرلمانية الألمانية المقررة في الرابع والعشرين من سبتمبر-أيلول تأتي في سياق مختلف تماماً عن الانتخابات السابقة، حيث تأتي بعد موجة اللاجئين التي شهدتها ألمانيا قبل سنتين، وما رافق ذلك من ردود فعل مختلفة في المجتمع الألماني، من بينها ظهور حركات مناهضة للاجئين والمسلمين مثل كحركة “بغيدا” الشعبوية التي تحذر من أسلمة الغرب.