عاجل

عاجل

إبداعات إسبانية في أول يوم من أسبوع الموضة "بساريلا لاريوس" في ملقة

تقرأ الآن:

إبداعات إسبانية في أول يوم من أسبوع الموضة "بساريلا لاريوس" في ملقة

حجم النص Aa Aa

موفدة يورونيوز إلى ملقة حفصة علمي رحموني

كشف مجموعة من المصممين المحليين والعالميين النقاب عن أحدث تشكيلاتهم خلال الطبعة السادسة لأسبوع الموضة “بساريلا لاريوس” في ملقة، في 15 و16 أيلول-سبتمبر الجاري، الخاص بالملابس الجاهزة للنساء والرجال.

قدم المصممون الأحد العشر المشاركين في فعاليات المهرجان أزياء راقية على السجادة الزرقاء المميزة على طول شارع “ماركيز دولاريوس“، الأشهر في ملقة، والممتد على طول 350 مترا.

زينت طبعات ورسومات الأزهار معظم أزياء الإبداعات الجديدة الراقية، بالإضافة إلى أنواع الدانتيل الفاخر والتطريزات والأقمشة الفخمة التي نقلت الجمهور إلى ثقافة اسبانيا واتجاهات جديدة في عالم الأزياء. تنوعت التصاميم بين فساتين قصيرة وطويلة وتنانير وبدلات كلاسيكية بلمسات عصرية مبتكرة للرجال.

قدمت الصحفية الاسبانية المعروفة جاكلين كامبوس هذا الحدث الكبير الذي ينتظره عشاق الموضة و“الفاشيونستا” في اسبانيا وحول العالم. وعرف العرض مشاركة المصممة سونيا بينيا، بروتوكولو، كارلا رويز، فيرتيز غالا، خيما ميلي، أنخيل بالازويلوس، رافائيل أوركيزار، خوان سيغوفيا بارا بيرلاس وكاندي، لوكاس بالبوا، إيفانا بيكالو وخيسوس سيغادو. وبمساعدة فريق من مصففي الشعر المحترفين كارلوس روفو، موتشي وأنطونيو إلوي، وماكياج المبدع دائما، أرتينيس. أما بالنسبة لعارضات الأزياء، فقد وصل عددهم إلى ثمانين عارضة اسبانية، لا يتعدى سنهم العشرين.

تم اختتام أول يوم من أسبوع الموضة بتكريم للمصمم المتألق خيسوس سيغادو، المولود في ملقة، من قبل منظمة المهرجان ماريا خوسيه جونزاليز التي أهدته دبوسا ذهبيا لمساره المهني الحافل في عالم الأزياء على الصعيد الوطني والعالمي.

سونيا بينيا

قدمت المصممة سونيا بينا مجموعة جديدة حملت عنوان “أفون جارد“، اعتمدت فيها أساسا على الألوان الشبابية الحيوية والقصات غير التقليدية تظهر من خلالها جسم المرأة بطريقة أنثوية أخاذة. واستعانت المصممة بأقمشة كلاسيكية ومستحدثة بألوان داكنة وتدرجات متنوعة من الفضة والفوشيا والأصفر والأبيض والأسود.

بروتوكولو

استوحى المصمم الاسباني بروتوكولو مجموعته الرجالية الجديدة، التي اسماها “عشرينيات نيويورك” من حقبة العشرينات في مدينة نيويورك. فرأينا تنسيقا فائق المهارة للسراويل والسترات وأطلق العنان لخياله الذي مكنه من كسر مفهوم البدلات الكلاسيكية الرجالية بجدارة. ولجأ إلى ألوان داكنة من الأزرق والأسود ولمسات خفيفة من الرمادي.
وتمكن بروتوكولو كعادته من إثبات أن جاذبية الرجل تكمن في الاهتمام بأدق التفاصيل في إطلالاته.

كارلا رويز

استوحت المصممة المتميزة كارلا رويز تشكيلتها من عالم خيالي يعود تاريخه إلى العصور القديمة، وأسمتها “لو ماسك”. تضمنت باقة من فساتين السهرة وسراويل حريرية منسابة ومعاطف بطبقات كلاسيكية وأقمشة مطبعة. واستعملت في ابتكاراتها التول الفاخر والحرير والساتان والأقمشة الشفافة.

أما بالنسبة للألوان، فقد اعتمدت كارلا في اختياراتها على الأبيض والأسود الأنيق. وأتى عرضها كقطعة مسرحية يبحث بطل روايتها عن حبيبته من بين كثير من النساء يرتدين ماسكات تحجب وجوههن، في جو لا يخلو من الغموض والإثارة.

فيرتيز غالا

قدمت فيرتيز غالا لوحات من الساتان الأنيق والدانتيل الفخم في فساتين سهرة مميزة جدا أطلقت عليها اسم “بريفيه“، بالإضافة إلى سترات كلاسيكية متميزة للنساء. ورأينا مجموعة من فساتين العروس البيضاء حظيت بإعجاب كل الحاضرين بفضل جرعتها الزائدة من الأنوثة والانسيابية ونمطها الرومانسي الجميل وقصاتها البسيطة.

وقد أعارت المصممة اهتماما شديدا للتفاصيل التي تتخل كل قطعة، في اختيارها للأقمشة والألوان المناسبة. وأضافت لمساتها الخاصة من خلال فساتين مرصعة بالأحجار الكريمة والتول المطرز وطبقات رقيقة من الدانتيل الأبيض.

خيما ميلي

استوحت خيما ميلي مجموعتها من جمالية وسحر “اللؤلؤ“، لذا تراوحت اختياراتها بين ألوان اللؤلؤ الأبيض والوردي والعاج الخام والبيج. بالإضافة إلى الأقمشة المتنوعة من نسيج شانيل والتولس المطرز والشاش الهادئ.

أنخيل بالازويلوس

راقتنا ابتكارات المصمم أنجيل الذي استخدم فيها الأقمشة المبتكرة التي تخرجه من نمطية الخياطة الكلاسيكية. وساعده هذا الأمر في تقديم تشكيلة عصرية ورائدة جدا في عالم الموضة في كل أنحاء العالم، حملت عنوان “حالة تجريبية”. حيث أضفى على تصاميمه نضارة وأناقة لا متناهية وتدرجات ألوان مختلفة تثبت مجددا احترافية وتميز هذا المصمم.

رافائيل أوركيزا

أسمى المصمم رافائيل مجموعته الجديدة “جوهر“، قدم فيها امرأة ساحرة مثيرة ركز في إطلالتها على منطقة الكتفين والخصر في صورة ظلية تعبر عن أنوثة خفية.

زين فساتينه بالحرير والتطريز والكريستال، فضلا عن الأقمشة المطبعة ورسومات الحيوانات المنسوجة من الحرير الطبيعي. ولم ينسى الاستعانة بالساتان والتول والدانتيل والألوان المستوحاة من لون الخزامى والأسود والعاج.

خوان سيغوفيا بارا بيرلاس وكاندي

قدم الثنائي المميز خوان سيغوفيا بارا بيرلاس وكاندي قطعا مستوحاة من عناصر عرقية وثقافات مختلفة، خاصة من الإرث الأندلسي والهوية الشرقية العربية. ويتمثل ذلك في الأشكال الهندسية والألوان النقية والأقمشة الشفافة التي تم مزجها بطبقات متعددة من الشيفون والحرير والدانتيل. وجاءت الفساتين بقصات تظهر نقاطا مختلفة من الجسم وألوان لامعة وأحزمة رفيعة بألوان زاهية.

لوكاس بالبوا

أدهش مصمم مجموعة “غران كانارياس مودا كاليدا“، لوكاس بالبوا، الحضور لذوقه الرفيع ومعرفته الواسعة بعالم الجمال والرقي. حيث كشف في المهرجان عن مجموعته لخريف شتاء 17/18 الجديدة التي استعان فيها بأقمشة مريحة وناعمة مع تدرجات من البيج والوردي والبني والأزرق وألوان أخرى تذكرنا بجمال الغابة الخريفية والأحجار العتيقة.

لم يغير لوكاس أسلوبه النمطي الكلاسيكي في الخياطة، الأمر الذي لا يحد من مهارته بل يجعله في مقدمة المصممين المتميزين.

إيفانا بيكالو

“تغيرت المرأة” كان عنوان تشكيلة المصممة البرازيلية الأصل، إيفانا بيكالو. حاولت من خلال تصاميمها إظهار شخصية المرأة من جوانب مختلفة، في قوتها وضعفها. واعتمدت أساسا على الألوان المعدنية والحرير الطبيعي وتوليفة حريرية رقيقة والدانتيل وزخارف متداخلة ومركبة، بالإضافة إلى الأحجار واللؤلؤ.

ترغب المصممة إيفانا أن تجعل من فساتين الهوت كوتور قطعا يمكن ارتداؤها من كل النساء وأن تتواجد في خزانة الملابس الخاصة بهن.

خيسوس سيغادو

كهدية منه لمدينته ملقة، قدم المصمم الاسباني خيسوس سيغادو تشكيلة مختارة من مجموعته “جوهرة”. وقال في آخر المهرجان الذي اختتم بتكريمه وتقليدة دبوسا ذهبيا “أفضل طريقة للرد على هذا الاعتراف الكبير من الجمهور هو تقديم مجموعتي الأخيرة، والتي لاقت نجاحات كثيرة في الخارج لأنني ألتزم في تصاميمي على الجودة والأفكار الإبداعية”.

وقد أبهر الحاضرين بفساتين رومانسية استوحاها من شخصية المرأة الأنيقة والأنثوية، واستخدم فيها أنواعا فاخرة من التول والشاش والأورجانزا والكروشيه.